قرارات لجنة المنتخبات تتجاهل الحديث عن المشاركة في "كأس آسيا "2019

بعد ثلاثة أيام على عقد اجتماع  لجنة المنتخبات الوطنية والشؤون الفنية باتحاد كرة القدم الذي أقيم الاثنين الماضي في نادي شباب الأهلي، أعلنت اللجنة اليوم -الاربعاء- عن قراراتها التي انتظرها الشارع الرياضي للتعرف على وجهة نظر اتحاد الكرة من مشاركة المنتخب الوطني في كأس اسيا 2019 التي اقيمت في الامارات.

لكن القرارات التي صدرت تجاهلت الحديث عن مشاركة المنتخب في أكبر حدث كروي تاريخيا أقيم على أرض الامارات كونها المرة الاولى التي تقام فيها كاس اسيا بمشاركة 24 منتخبا اذ استضافت الدولة كاس اسيا عام 1996 بمشاركة 16 منتخبا.

واكتفت اللجنة بفقرة واحدة حول هذه المشاركة تحدثت عن الجانب الاداري فقط، ولم تتطرق للجانب الفني وملابسات ماحدث، وقالت "تناول الاجتماع التقرير الإداري لمنتخبنا الوطني الأول خلال مشاركته في نهائيات كأس آسيا الإمارات 2019، حيث قدم الدكتور حسن سهيل مشرف المنتخب تقريراً شاملاً عن كافة الجوانب الإدارية المتعلقة في المنتخب طوال فترة البطولة والتوصيات المقدمة من الجهاز الإداري".

وعقدت اللجنة اجتماعها برئاسة عبدالله ناصر الجنيبي نائب رئيس الاتحاد رئيس اللجنة، وحضور راشد الزعابي وهشام الزرعوني وحسن عبدالوهاب أعضاء مجلس الإدارة ومحمد عبدالله هزام الظاهري الأمين العام لاتحاد الكرة وإبراهيم النمر الأمين العام المساعد للشؤون الفنية والدكتور حسن سهيل وعبدالله علي عضوي اللجنة إلى جانب عبيد مبارك مدير إدارة المنتخبات والشؤون الفنية وحسان فهد مقرر اللجنة، وحضر جانباً من الاجتماع راشد عامر مدير تطوير مراكز التدريب في اتحاد الكرة والخبير الفني البلجيكي ميشيل سابلون.

وقالت اللجنة في بيانها إنها اطلعت "على آلية التصفيات المشتركة لنهائيات كأس العالم 2022 ونهائيات كأس آسيا 2023 التي ستسحب قرعتها 17 إبريل المقبل في مقر الاتحاد الآسيوي بالعاصمة الماليزية كوالالمبور، حيث لم يطرأ أي تعديل على نظام التصفيات الذي تم اتباعه في التصفيات المشتركة لنهائيات كاس آسيا الإمارات 2019 وتصفيات كأس العالم 2018".

وسيتم تقسيم المنتخبات وفق تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" على أن تلعب المنتخبات الأقل تصنيفاً التصفيات التمهيدية في شهر يونيو المقبل، حيث ستتأهل 6 منتخبات إلى مرحلة المجموعات التي ستشهد مشاركة 40 منتخباً سيتم تقسيمها إلى 8 مجموعات بحيث تضم كل مجموعة 5 منتخبات على أن يتأهل بطل كل مجموعة إلى المرحلة النهائية من التصفيات المؤهله إلى مونديال 2022 بالإضافة إلى أفضل 4 منتخبات تحتل المركز الثاني.

وكان منتخبنا الوطني تقدم 12 مركزاً في تصنيف الفيفا لشهر فبراير، حيث يحتل المركز 67 عالمياً والسادس آسيوياً برصيد 1355 نقطة.

كما ناقشت اللجنة البرنامج المقدم من الجهاز الفني لمنتخبنا الأولمبي الذي يستعد للمشاركة في التصفيات المؤهلة إلى دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 التي ستقام للفترة من 22 إلى 26 مارس المقبل في السعودية  حيث اعتمدت البرنامج الذي يشمل إقامة معسكر للفترة من 5 إلى 19 مارس تتخلله إقامة مباراتين وديتين أمام منتخب طاجيكستان بتاريخ 8 و11 مارس إلى جانب مباراة أخرى سيتم الإعلان عنها خلال الأيام المقبلة علماً أن السفر إلى السعودية بتاريخ 20 من ذات الشهر.

كما اعتمدت اللجنة القائمة الموسعة للمنتخب الأولمبي التي ضمت 50 لاعباً حسب لائحة التصفيات على أن يتم تسليم القائمة النهائية من (23 لاعباً) خلال الاجتماع الفني الذي سيعقد قبل انطلاق التصفيات.

واعتمدت اللجنة كذلك برنامج منتخب الكرة الشاطئية الذي يستعد للمشاركة في نهائيات كأس آسيا في تايلند والمؤهلة بدورها إلى نهائيات كأس العالم وذلك للفترة من 7 إلى 17 مارس المقبل بمشاركة 15 منتخباً تم توزيعها على أربع مجموعات، حيث يلعب منتخبنا في المجموعة الرابعة إلى جانب منتخبات لبنان، قيرغستان والصين.

وتضمن البرنامج إلى جانب المعسكر الحالي المقام في دبي إقامة معسكر خارجي في العاصمة التايلدنية بانكوك قبل انطلاق البطولة وخوض مباريات ودية مع منتخبات آسيوية.

كما اعتمدت اللجنة أجندة التجمعات الداخلية والخارجية والبطولات الودية لمنتخبات المراحل السنية استعداداً للاستحقاقات المقبلة أهمها التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كاس آسيا للناشئين التي ستقام في شهر سبتمبر المقبل والتصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس آسيا للشباب التي ستقام في شهر نوفمبر المقبل.

واطلعت اللجنة كذلك على الاحصائية الخاصة بعدد المباريات التي خاضتها منتخباتنا السنية منذ الأول من يناير 2018 حتى وقتنا الحالي التي شملت (58) مباراة ودية مع منتخبات تُمثل مدارس كروية مختلفة، حيث خاض منتخب مواليد 1999 (20 مباراة) ومنتخب مواليد 2001 (9 مباريات) ومنتخب مواليد 2002 (3 مباريات) ومنتخب 2003 (8 مباريات) ومنتخب مواليد 2004 (18 مباراة) علماً أنه سيشارك في البطولة الدولية الودية التي ستقام بإيطاليا في شهر إبريل المقبل بمشاركة منتخبات من قارة أوروبا وامريكا اللاتينية.

وأكدت اللجنة حرصها على مواصلة وتكثيف العمل خلال المرحلة المقبلة نحو تطوير منتخبات المراحل السنية والاهتمام بالمواهب الكروية بمختلف المراكز وصقلها من كافة النواحي حتى تكون رافداً أساسياً للمنتخب الوطني.

واستمعت اللجنة لشرح تفصيلي حول آلية عمل مراكز التدريب التابعة لاتحاد الكرة قدمه راشد عامر مدير تطوير مراكز التدريب بالاتحاد الذي وضح طبيعة عمل المراكز التي تهدف إلى اكتشاف وانتقاء المواهب في كل أرجاء الدولة من خلال تقسيمها إلى خمس مناطق جغرافية وتعيين مدرب لكل منطقة على أن تكون هناك حصص تدريبية لكل منطقة وخوض بطولة دوري منتخبات المناطق بمقر اتحاد الكرة من أجل اختيار الأفضل من قبل الفنيين التابعين لاتحاد الكرة وفق آلية محددة.

كما استمعت اللجنة لعرض الخبير الفني البلجيكي ميشيل سابلون الذي تناول عدة محاور منها تطويرالمناهج التدريبية للمدربين وتطوير عمل برامج الواعدين وآلية وأسلوب العمل في الأكاديميات التابعة للأندية بالإضافة إلى آلية عمل جديدة لكافة المنتخبات الوطنية ووضع البرامج التي تساعد على تطوير مستوى اللاعبين من أجل خلق منظومة عمل متكاملة قادرة على تحقيق كافة الطموحات.

وقررت اللجنة إحالة عرض الخبير الفني إلى إدارة المنتخبات من أجل وضع ملاحظاتها ورفع توصياتها إلى اللجنة لمناقشته في الاجتماع المقبل.

طباعة