أكّد رحيل زاكيروني عن المنتخب

الجنيبي: اتحاد الكرة لن يتردّد في تقديم استقالته طالما كانت للمصلحة العامة

صورة

أكّد نائب رئيس اتحاد الكرة رئيس اللجنة الفنية والمنتخبات، عبدالله ناصر الجنيبي، أن «أعضاء اتحاد الكرة لن يترددوا في تقديم استقالتهم من مناصبهم بعد الخروج من كأس آسيا، طالما أن ذلك سيخدم المصلحة العامة للكرة الإماراتية».

وتعالت أصوات في الشارع الرياضي للمطالبة باستقالة اتحاد الكرة، بعد فشل الأبيض في بلوغ المباراة النهائية لكأس آسيا، والاكتفاء بوصوله إلى نصف النهائي.

وقال الجنيبي في مداخلة مع قناة أبوظبي الرياضية، أول من أمس: «الأعضاء الموجودون في اتحاد الكرة جميعهم يعملون بشكل تطوعي، وأنا بالإنابة عنهم على ثقة بأن لا أحد سيتردد في تقديم استقالته اذا كان هذا القرار سيُفيد اللعبة».

وشدد نائب رئيس اتحاد الكرة، في تصريحاته، على أن مهمة المدرب الإيطالي ألبرتو زاكيروني مع الأبيض انتهت بعد توديع كأس آسيا من نصف النهائي، مضيفاً: «زاكيروني سيرحل بعد انتهاء مهمته بحسب العقد الموقع بيننا». وتطرق الجنيبي إلى أسباب خسارة المنتخب في نصف نهائي كأس آسيا، موضحاً: «هناك أخطاء فنية حدثت في المباراة، وكذلك علينا الاعتراف بأن هناك فروقاً موجودة مقارنة بالمنافس».

وتابع: «حينما اختار زاكيروني التشكيلة التي لعب بها مباراة نصف النهائي كانت بناءً على معطيات فنية على ضوء دراسة المنافس الذي يلعب بطريقة 3/‏4/‏3، وعلى تلك التقديرات الفنية تم وضع التشكيلة وطريقة اللعب».

ونفى الجنيبي بشدة أن يكون هناك تدخل من قبل اللجنة الفنية أو أي مسؤول في اتحاد الكرة بخصوص الطريقة أو التشكيلة التي يلعب بها المنتخب مبارياته، خصوصاً في كأس آسيا. وقال: «لم يحدث على الاطلاق تدخل من جانبنا، لأنه ببساطة لا يوجد مدرب عالمي يسمح لأحد أن يتدخل في عمله، سواء المتعلق بالتشكيلة أو طريقة اللعب، ما يحدث فقط أن هناك اجتماعات تحدث بين اللجنة الفنية والمدرب على فترات متباعدة لمناقشته في بعض الأمور التي تخص الفريق الوطني، ولكن بشكل عام المدرب كان يلعب وفق الإمكانات المتوافرة لديه».

وختم بقوله: «نحن لا نتبرأ من مسؤوليتنا عن أي عمل قدمه المنتخب الوطني في كأس آسيا، وأي عمل مهما كانت نتائجه له ما له وعليه ما عليه، لم نصل للأفضل رغم وصول الأبيض للدور نصف النهائي، رغم أن البعض كان يتوقع خروجه من الأدوار الأولى، وهذا في حد ذاته يؤكد مدى العمل الكبير الذي قام به الجميع عطفاً على الإمكانات الموجودة لدينا».

طباعة