شاركوا في جميع مباريات «الأبيض» بكأس آسيا

5 لاعبين في المنتخب لا يستغني عنهم الإيطالي زاكيروني

صورة

استعان المدرّب الإيطالي ألبيرتو زاكيروني بأكبر عدد من اللاعبين في كأس آسيا 2019، بإشراكه 20 لاعباً في المباريات الخمس التي خاضها المنتخب الوطني في البطولة القارية، ليصبح أكثر مدرب في البطولة يجري تعديلات. واستعان زاكيروني بجميع اللاعبين، باستثناء حارسي المرمى علي خصيف ومحمد الشامسي، إلى جانب اللاعب محمد خلفان، لكن رغم التبديلات المتكررة لم يغب خمسة لاعبين عن المشاركة في جميع مباريات «الأبيض» في البطولة حتى الآن، وهم: خالد عيسى وعلي سالمين وعلي مبخوت وبندر الأحبابي وإسماعيل الحمادي.

ورغم إجراء زاكيروني تغييرات في تشكيلة المنتخب، في كل مباراة، لم يثبت على تشكيلة معينة للفريق في مباراتين متتاليتين، لكنه أبقى على اللاعبين الخمسة كمحور للأداء في جميع المباريات، كان منهم ثلاثة لاعبين شاركوا بصورة كاملة، ولم يتم استبدالهم أو يشاركوا من مقاعد البدلاء، أبرزهم حارس مرمى العين، خالد عيسى، الذي قدم أداءً استثنائياً مع «الزعيم» في كأس العالم للأندية، وكان من أهم أسباب حصول «البنفسج» على وصافة العالم، قبل أن يواصل تألقه مع المنتخب الوطني في كأس آسيا، إذ كان عيسى من أسباب حفاظ «الأبيض» على نظافة شباكه في مباراتين أمام الهند وأستراليا، ورغم دخول مرماه أربعة أهداف، لكنه يظل مصدر الثقة والأمان لخط الدفاع في الكرات العرضية والتصدي للهجمات الخطرة.

أما ثاني اللاعبين الذين شاركوا في جميع المباريات، فهو لاعب وسط الوصل، علي سالمين، الذي يعد مفاجأة البطولة، إذ قدم أداءً رائعاً مع «الأبيض»، خصوصاً أنه أكثر لاعب في البطولة حتى الآن استخلص الكرة من المنافسين بنسبة بلغت 17 مرة، بينما يحتل سالمين المركز الثاني في قائمة أكثر اللاعبين استرجاعاً للكرة بنسبة بلغت 37 مرة، متساوياً مع لاعب منتخب إيران أوميد إبراهيمي، وخلف الكوري الجنوبي كيم يونغ الذي استرجع الكرة 41 مرة.

من جهته، لا يحتاج الهداف التاريخي للاعبين العرب في كأس آسيا، علي مبخوت، للتأكيد على أهميته بالنسبة للمدرب الإيطالي ألبيرتو زاكيروني، إذ شارك هداف نسخة 2015 في أستراليا في جميع المباريات، وأحرز أربعة أهداف، ورغم أن محاولاته على المرمى ليست كثيرة مقارنة بالمهاجمين في المنتخبات المتأهلة إلى نصف النهائي، لكن مبخوت يعد من أكثر اللاعبين فعالية على المرمى.

في المقابل، شارك لاعبان في المباريات الخمس، ولكن تم استبدالهما أو مشاركتهما من مقاعد البدلاء، وهما إسماعيل الحمادي، وبندر الأحبابي، إذ بدأ الأحبابي أساسياً في جميع المباريات، ولكن تم استبداله عقب نهاية الشوط الأول من مباراة المنتخب الوطني أمام تايلاند في الجولة الثالثة من دور المجموعات، ليصل مجموع الدقائق التي لعبها في البطولة 405 دقائق، بينما شارك إسماعيل الحمادي أساسياً في أول مباراتين في دور المجموعات أمام البحرين والهند، قبل أن يتم استبداله أمام تايلاند في الدقيقة 74، وشارك في الدقيقة 62 من مباراة الإمارات وقيرغيزستان في دور الـ16، بينما تم استبداله في مباراة «الأبيض» مع أستراليا في ربع النهائي بالدقيقة 88، ليبلغ معدل مشاركة لاعب شباب الأهلي في البطولة 400 دقيقة.

أما أبرز اللاعبين الذين شاركوا في أربع مباريات، فهو المدافع المتألق إسماعيل أحمد، الذي غاب عن المشاركة فقط في مباراة الافتتاح أمام البحرين، قبل أن يشارك في المباريات التالية بالكامل، بينما يعد خلفان مبارك أكثر لاعب تم استبداله، رغم مشاركته أساسياً في أول أربع مباريات، ولكنه تم استبداله في ثلاث مباريات أمام الهند وتايلاند وقيرغيزستان، ولم يشارك أمام أستراليا، في المقابل يعد أحمد خليل ومحمد عبدالرحمن الأكثر مشاركة من مقاعد البدلاء، بواقع ثلاث مباريات لكل لاعب، ولم يشارك أي منهما أساسياً في أي مباراة.

عدد دقائق أكثر لاعبي المنتخب الوطني مشاركة في كأس آسيا 2019:

خالد عيسى 480 دقيقة.

علي سالمين 480 دقيقة.

علي مبخوت 480 دقيقة.

بندر الأحبابي 405 دقائق.

إسماعيل الحمادي 400 دقيقة.

طباعة