كرّمتهم برحلات طيران مجانية من «الإمارات للعطلات»

اللجنة المنظّمة لكأس آسيا تحتفي بسفراء «صنّاع اللعب»

خلال احتفال اللجنة المنظّمة بسفراء مبادرة «صنّاع اللعب». من المصدر

احتفلت مبادرة «صنّاع اللعب» بأعضائها من سفراء بطولة كأس آسيا (الإمارات 2019)، الذين أسهموا في ما بينهم بتوحيد أكثر من 500 ألف شخص من مختلف المجتمعات والجاليات خلف المنتخبات الآسيوية الـ24 المشاركة في النسخة الأكبر على الإطلاق في تاريخ المسابقة.

وأثمرت مجهودات أكثر من 600 سفير مجتمعي عن التعريف بالبطولة وزيادة الحماس الجماهيري حولها، حيث سافرت بعض الجماهير آلاف الكيلومترات لحضور المباريات، ومساندة منتخباتها في أهم البطولات الكروية في القارة.

وأقامت اللجنة العليا المحلية المنظمة حفلاً في منطقة الجمهور بكورنيش أبوظبي لتوزيع الجوائز على أبرز سفراء «صنّاع اللعب»، حيث كرمت ثلاثة منهم تقديراً لإسهاماتهم القوية في تعريف مجتمعاتهم عن البطولة، وتشجيعهم على حضور المباريات. وحصل الفائزون على رحلات طيران مجانية من «الإمارات للعطلات» يستطيعون من خلالها السفر إلى وجهتهم المفضلة من بين الـ24 دولة المشاركة في البطولة.

وحصل تران ذي تام من فيتنام على الجائزة الأولى، وهي عبارة عن رحلات طيران بقيمة 10 آلاف درهم، وقال معلقاً على ذلك: «انضممت إلى مبادرة (صناع اللعب) لأني أعيش في دولة الإمارات، ولم يتسنّ لي من قبل أن أحضر مباراة لفيتنام، ولذا كنت متحمساً للغاية لرؤيتهم يشاركون في كأس آسيا بالإمارات، وقررت أن أشارك هذه الحماسة مع الجالية الفيتنامية. كانت تجربة ممتازة على مدار الشهور الماضية، ومن الرائع أن تنتهي بفوزي بهذه الجائزة». وقال شرفين شادبور، الذي يعد أصغر «صنّاع اللعب» سناً ويبلغ من العمر 11 عاماً: «أحب ممارسة كرة القدم واستمتعت كثيراً بفعاليات (صناع اللعب) وتكوين صداقات جديدة، كما تحدثت كثيراً مع أصدقائي في المدرسة عن كأس آسيا، وكم هو رائع المشاركة بها عن قرب». وينتمي صناع اللعب إلى 20 جنسية مختلفة، ويقيم غالبيتهم في دولة الإمارات، ويتركز إسهامهم على خلق أجواء جماهيرية لمنتخبات بلادهم في المدن الأربع المستضيفة للبطولة.

 

طباعة