الإمارات تختتم «الآسياد» بحصاد تاريخي من الميداليات - الإمارات اليوم

دورة إندونيسيا تصل اليوم إلى محطتها الأخيرة

الإمارات تختتم «الآسياد» بحصاد تاريخي من الميداليات

المنتخب الأولمبي أضاف برونزية لميداليات الإمارات في اليوم قبل الأخير من الدورة. أ.ف.ب

تختتم اليوم على استاد غيلورا بونغ كارنو بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا، النسخة الـ18 لدورة الألعاب الآسيوية، التي أنهتها الإمارات بحصاد وفير وتاريخي من الميداليات، حيث لأول مرة في المشاركة الإماراتية عبر تاريخ هذه البطولة تصل الغلة إلى 14 ميدالية، منها ثلاث ذهبيات (ذهبيتان للجوجيتسو وذهبية للدراجات المائية)، وست فضيات (5 في الجوجيتسو وواحدة في الدراجات المائية)، و5 برونزيات (اثنتان في الجوجيتسو وواحدة في الرماية ومثلها في الجودو، وآخر برونزية في كرة القدم).

واحتلت الإمارات المركز العشرين في الترتيب العام، والثالث عربياً، حيث تصدرت القائمة العربية بعثة البحرين بـ26 ميدالية (12 منها ذهبية).

يذكر أن المنتخب الأولمبي لكرة القدم أضاف الميدالية البرونزية لرصيد الإمارات أمس، بعد الفوز بالمركز الثالث على حساب فيتنام بركلات الترجيح، وعقب التعادل الإيجابي 1-1 في الوقت الأصلي.

ويحضر حفل الختام اليوم، الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، ويشتمل على العديد من الفقرات، بينها عروض في التراث الإندونيسي وفقرات ترفيهية وألعاب نارية، فضلاً عن تسليم علم الدورة المقبلة إلى التي ستستضيف النسخة التاسعة عشرة، علماً بأن الدورة شهدت مشاركة 10 آلاف رياضي يمثلون 45 دولة آسيوية، تنافسوا في 40 لعبة أبرزها كرة القدم والفروسية والرماية وألعاب القوى والملاكمة وكرة اليد والسلة والبولينغ والجودو، فيما تعد هذه المرة الأولى التي يتم فيها السماح بمشاركة رياضة الجوجيتسو في الدورة.

ويسع استاد غيلورا بونغ كارنو الذي استضاف أيضاً حفل افتتاح الدورة نحو 78 ألف متفرج، ومن المقرر أن يستمر حفل الختام ثلاث ساعات حتى الساعة العاشرة مساءً بتوقيت إندونيسيا.

يذكر أن المتوجين من الإمارات بالذهب هم أبطال الجوجيتسو فيصل الكتبي وحمد نواد، وفي الدراجات المائية علي اللنجاوي الفائز أيضاً بفضية، في حين تألق بقية الأبطال وحققوا ميداليات بين الفضة والبرونز.

يذكر أن الإمارات كانت قد حصدت في دورة إنشيوين بكوريا الجنوبية في العام 2014 أربع ميداليات، منها ذهبية وثلاث برونزيات.

لاعبو منتخب الترايثلون: سعداء بالظهور الأول في الدورة

ودع منتخب الإمارات للترايثلون دورة الألعاب الآسيوية، بعدما شارك ضمن 17 دولة آسيوية في في منافسات الترايثلون الثلاثي (السباحة والدراجات والجري)، التي استضافتها أمس بحيرة راناو ومسارات القرية الأولمبية وشوارع مدينة بالمبانغ الإندونيسية.

وأعرب عدد من لاعبي المنتخب في تصريحات صحافية عن سعادتهم بالظهور الأول للمنتخب في الدورة، مؤكدين أنهم كانوا يتطلعون للمنافسة في المراكز الأولى.

وخاض المنتخب السباق ممثلاً بالثنائي أحمد الفهيم ومحسن آل علي بقيادة المدرب البرازيلي مارسيلو.

وأكد آل علي استفادتهم من المشاركة القوية في الدورة، مشيراً إلى أن هدفهم كان المنافسة في المراكز المتقدمة من أجل تعزيز مكانة ترايثلون الإمارات في القارة الصفراء.

وأضاف: «بذلنا جهوداً مضاعفة في سباق الترايثلون في مواجهة نخبة من أفضل لاعبي آسيا، وبعضهم من المصنفين عالمياً، وقدمت وزميلي أحمد الفهيم كل ما بوسعنا، وحصدنا فوائد لا تُحصى رغم أن النتائج لم تأتِ كما تمنيناها، لكن القادم سيكون أفضل».

وتابع: «علينا النظر للمستقبل لاسيما أن مشاركتنا في هذه الدورة تعد خير ترويج للترايثلون الإماراتي ودعوة وتحفيز للأجيال الجديدة من المواهب الإماراتية لدخول عالم الترايثلون، لكي يحظوا بشرف تمثيل بلادهم في مثل هذا المحفل الرياضي الكبير».


الصين تتصدر الترتيب العام

تصدرت الصين قائمة الدول الأكثر فوزاً بالميداليات الملونة، فقد حصدت 273 ميدالية، تليها اليابان في المركز الثاني بـ194 ميدالية، وكوريا الجنوبية ثالثة برصيد 164 ميدالية.

إندونيسيا تترشح للأولمبياد

أعلن الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو عزم بلاده التقدم بطلب ترشيح لاستضافة الألعاب الأولمبية الصيفية عام 2023، وذلك في تصريحات عشية اختتام الدورة.

وقال ويدودو «مع خبرتنا في استضافة الألعاب الآسيوية، أعتقد أن إندونيسيا ستكون قادرة على استضافة الألعاب الأولمبية الصيفية في 2032.

وتقام الدورات الأولمبية عادة في مدينة واحدة. ولم يحدد ويدودو ما اذا كان الترشح سيقتصر على مدينة أو أكثر.

جاكرتا - أ.ف.ب

طباعة