الدوسري: أبناء الإمارات قادرون على صعود منصات التتويج في «الآسياد» - الإمارات اليوم

تمنى ظهور المنتخب الأولمبي بصورة أفضل في الدور الثاني

الدوسري: أبناء الإمارات قادرون على صعود منصات التتويج في «الآسياد»

صورة

أكد الأمين العام بالوكالة للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، عبدالمحسن الدوسري، أن أبناء الإمارات قادرون على صعود منصات التتويج في المسابقات المختلفة، وحصد الميداليات، وعكس الصورة المشرفة لرياضة الإمارات خلال مشاركتهم الحالية في النسخة الـ18 لدورة الألعاب الآسيوية التي تستضيفها إندونيسيا في الفترة من 18 الجاري إلى الثاني من سبتمبر المقبل في جاكرتا وبالمبانغ، مهنئاً المنتخب الأولمبي لكرة القدم بالتأهل إلى الدور الثاني من مسابقة كرة القدم في الدورة، مطالباً اللاعبين بمواصلة مشوارهم بقوة، للوصول إلى المراحل النهائية، والظهور بصورة أفضل من تلك التي ظهروا بها في الدور الأول، بعد التخلص من الرهبة في دوري المجموعات.

وقال عبدالمحسن الدوسري في تصريحات صحافية: «الدورة لاتزال في بدايتها، ونحن حالياً في اليوم الثاني لانطلاقة المنافسات، لكننا على ثقة كبيرة بقدرة رياضيي الإمارات على حصد الميداليات، ورفع علم الدولة عالياً في مثل هذه المشاركات الكبيرة، لاسيما على صعيد قارة آسيا، من خلال مشاركة 45 دولة في هذه الدورة، يتنافس رياضيوها بقوة من أجل تحقيق نتائج مشرفة».

وأضاف «بعض منتخباتنا المشاركة في الدورة بدأت الظهور في التصفيات التمهيدية، وأتمنى التوفيق للجميع، وآمل أن يضع الجميع صورة وعلم الإمارات في المقدمة دائماً في كل مشاركة».

وشدد الدوسري على أن الجهات المعنية قامت بتوفير كل الأجواء الملائمة التي تمكن رياضيي الدول المشاركة في هذه الدورة من تقديم أفضل ما عندهم، والظهور بصورة مشرفة.

وحرص نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، رئيس بعثة الإمارات المشاركة في الدورة، حميد القطامي، والأمين العام بالوكالة للهيئة العامة للرياضة عبدالمحسن الدوسري، والأمين العام بالوكالة للجنة الأولمبية الوطنية العميد طلال الشنقيطي، ونائب رئيس الوفد الرياضي العميد «م» عبدالملك جاني، على زيارة بعثة الإمارات في مقر إقامتها بالقرية الأولمبية، والوقوف على آخر استعداداتهم وتحضيراتهم لمشاركتهم في الدورة.

وأضاف الدوسري «بالنسبة للمنتخب الأولمبي فإنني أتمنى رؤية المنتخب وهو يظهر بصورة أفضل من تلك التي ظهر بها في الدور الأول، ويدخل المرحلة المقبلة بروح ونفسيات أفضل، بعد انتهاء رهبة الخوف خلال دوري المجموعات، من أجل الوصول إلى الأدوار النهائية في مسابقة كرة القدم في الدورة، لاسيما أنه يضم نخبة من اللاعبين الشباب، الذين يلعب معظمهم مع فرق في دوري الخليج العربي».

وتابع الدوسري «لاعبو المنتخب الأولمبي، ورغم عدم توفيقهم في الدور الأول، إلا أنهم صعدوا للدور الثاني، وفي تقديري أن المنتخب عنده الأفضل الذي يمكن أن يقدمه في هذه الدورة».

وأشاد أمين عام الهيئة العامة للرياضة بالوكالة بتنظيم إندونيسيا للدورة، واصفاً إياه بالجيد، لاسيما بالنسبة لمقر إقامة الوفود والبعثات والسكن في القرية الأولمبية.

منتخب الملاكمة يصل اليوم

تصل إلى العاصمة الإندونيسية جاكرتا بعثة منتخب الملاكمة تمهيداً للمشاركة في دورة الألعاب الآسيوية، إذ تضم البعثة كلاً من سلطان يوسف الحرمي إدارياً، ومحمد مصبح الشبلي مدرباً، إضافة إلى اللاعبين فهد عبدالله حسن في وزن 60 كغم، وماجد وليد النقبي في وزن 56 كغم، وسلطان عبيد النعيمي في وزن 52 كغم.

الشماع تسعى للتعويض

تختتم لاعبة منتخب الإمارات للمبارزة، ريم الشماع، اليوم، مشاركتها في بطولة المبارزة ضمت فعاليات دورة الألعاب الآسيوية، وذلك بهدف تعويض خسارة الثلاثي عبدالله الحمادي وعلى الحمادي وزميلتها لطيفة الحوسني.

وظلت الشماع في حالة تدريبات متواصلة في الصالة الرياضية في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، فضلاً عن جاهزيتها المبكرة بالمشاركة في بطولات عالمية وقارية، منها مشاركتها في بطولة العالم للمبارزة التي جرت أخيراً في دبي، وتعتبر بمثابة تحضير جيد لها في إطار مشاركتها في النسخة الـ18 من دورة الألعاب الآسيوية.

وأكدت الشماع في تصريحات صحافية أن «بطولة المبارزة، تضم مستويات احترافية ونجوماً لامعة، ما يضعها أمام تحد كبير لتقديم أفضل ما عندها في مواجهات اليوم».

وأضافت «آمل أن أكون عند حسن ظن الجميع من أجل بلوغ مراحل متقدمة في البطولة».

منتخب التجديف يخوض جولة الحسم اليوم

يدخل منتخب الإمارات للتجديف مسابقة الزوجي والفردي الحاسمة لمسافة كيلومترين، ويسعى حمد المطروشي، الذي يخوض منافسة الفردي، للعودة بقوة، بعد أن أعاقته بعض الصعوبات الفنية التي أصابت قاربه في السباق التمهيدي، أمس، ولم تمكنه من تحقيق المعدل المتوقع.

كما يسعى الثنائي القوي أحمد الحمادي ومبارك الياسي لترجمة الجهود الكبيرة التي بذلاها في التدريبات من أجل بلوغ الجهوزية البدنية والفنية المطلوبة، وتعويض نتيجة بدايتهما في المنافسة أمس، التي لم يحققا فيها الرقم المطلوب للتأهل.

رماية الأطباق تنتظر التعويض عبر الثلاثي

لم يحقق الثنائي سيف الشامسي وحمد بن مجرن الكندي المعدلين الكفيلين بتأهلهما للمرحلة التالية، والتربع ضمن الستة الأوائل في بطولة رماية الأطباق، والسير قدماً في المسابقة.

وتنعقد الآمال على الثلاثي خالد الكعبي في رماية دبل تراب، وسيف بن فطيس ومحمد حسين في الإسكيت في تحقيق أكثر من ميدالية لدولة الإمارات، عندما يدخلون للمنافسات بقوة الأسبوع المقبل.

أول ميدالية في الدورة من نصيب إندونيسيا والصين تتصدر الترتيب

حصدت إندونيسيا أول ميدالية في دورة الألعاب الاسيوية الـ 18 وهى ذهبية التايكواندو التي فاز بها اللاعبة دفيديا روسمينار فيما تصدرت الصين وفقا للإحصائية الرسمية الصادرة من المركز الإعلامي للدور، ترتيب الدول الأكثر فوزا بالميداليات ـ إذ حصدت حتى الآن 21 ميدالية، منها 11 ذهبية و5 فضية 5 برونزية وحلت اليابان بـ 15 ميدالية منها 4 ذهبيات و6 فضية و5 برونزية وجاءت كوريا الجنوبية في المرتبة الثانية مع اليابان بذات الرصيد، إذ حصدت 2 ذهبية و6 فضية و 7 برونزية وحلت كل من إندونيسيا وتايبيه في المركز الثالث مشترك برصيد 7 ميداليات لكل منهم فيما حصد العرب حتى الآن ميدالية 3 ميداليات فقط كلها من نصيب لبنان منها ميدالية فضية وبرونزيتان.

جاني: الأولمبي مطالب بتغيير الصورة

قال نائب رئيس الوفد الرياضي لبعثة الإمارات المشاركة في دورة الألعاب الآسيوية، العميد عبدالملك جاني، إنه يتمنى أن يعكس المنتخب الأولمبي الصورة الحقيقية لكرة الإمارات، وإسعاد الجمهور الإماراتي بالوصول إلى أدوار متقدمة في الدورة، وذلك في أعقاب نجاحه في التأهل إلى الدور الثاني في مسابقة كرة القدم كأفضل ثالث في الدورة.

وأضاف عبدالملك جاني في تصريحات صحافية: «أتمنى مواصلة المنتخب الأولمبي مشواره في مسابقة كرة القدم حتى النهائي، وصولاً إلى أدوار متقدمة، لكن ذلك يتطلب أن يبذل اللاعبون جهداً أكبر في الملعب، وعكس صورة مغايرة لتلك التي ظهر بها الفريق في الدور الأول لدوري المجموعات، وتقديم مستوى يليق بمكانة وسمعة كرة الإمارات».

وتابع «المنتخب الأولمبي قادر على تقديم الأفضل، وعكس الصورة الحقيقية لكرة القدم الإماراتية، لاسيما أنه يضم في صفوفه لاعبين يتمتعون بإمكانات ومهارات فنية عالية».

الحمادي والحوسني يودعان منافسات المبارزة مبكراً

أنهى لاعبا المنتخب الوطني للمبارزة، لطيفة الحوسني وعلي الحمادي، مشاركتهما في فعاليات المبارزة التي احتضنتها الصالات الرياضية في العاصمة الإندونيسية جاكرتا.

وعلى الرغم من خروج ثنائي منتخب الإمارات للمبارزة من الدورة مبكراً، إلا أنهما اكتسبا خبرات احترافية جديدة، من خلال اللعب أما لاعبين كبار، فيما أكدت اللاعبة لطيفة وزميلها علي الحمادي في تصريحات صحافية تقبلهما الخسارة بروح رياضية، رغم أنهما كانا يتطلعان لتقديم الأفضل، ورفع راية الوطن عالية.

من جهته، عبّر اللاعب على الحمادي عن شكره وتقديره لكل من دعمه في مشواره الرياضي، وصولاً إلى مستوى المشاركة في هذه الدورة، مؤكداً تقبله الخسارة بروح رياضية، معتبراً مشاركته تجربة إضافية لاكتساب خبرات، سواء عبر المشاركة المباشرة أو متابعة بقية الجولات التي لم يشارك فيها، لأن المبارزة لعبة متطورة، وكل يوم تظهر فيها أساليب وتكتيكات جديدة، لأن تسجيل النقاط وسرعة الحركة والبديهة تعد أموراً مطلوبة فيها، ويتم اكتسابها بالمشاركات المتواصلة ومتابعة البطولات.

لطيفة الحوسني خلال منافسات المبارزة. من المصدر

طباعة