<![CDATA[]]>
<

فاز على «الفهود» في لقاء تحديد المركز الثالث

«بن درويش» يتقلد برونزية «سباعيات مكتوم بن راشد»

«بن درويش» احتاج إلى ركلات الحظ للفوز على «الفهود». تصوير: أسامة أبوغانم

ابتسمت ركلات الترجيح في وجه فريق «بن درويش»، أول من أمس، وأهدته الفوز على «الفهود» بنتيجة «4-3» وحصد برونزية النسخة الثامنة من سباعيات «مكتوم بن راشد» الكروية الرمضانية، التي احتضنتها ملاعب نادي ضباط شرطة دبي، بمشاركة 19 فريقاً، وأسدل الستار عنها في ساعة متأخرة من مساء أمس بلقاء النهائي الذي جمع «شرطة دبي» وفريق «المرحوم إبراهيم المعروف».

محمد قاسم: البرونزية لا تعوض اللقب

أشاد اللاعب الدولي الأسبق محمد قاسم، المدافع في النسخة الحالية عن ألوان فريق «بن درويش»، بالمستوى الفني للبطولة بصورة عامة، ومباراة تحديد المركز الثالث التي وصفها بالسجال المفتوح بين طرفيها في ظل تقلب النتيجة. وقال قاسم في تصريحات صحافية، إن «الوصول إلى آخر عتبات منصات التتويج والفوز بالميدالية البرونزية هو أمر جيد، لكنها لا ترضي طموحات الفريق الذي استهل البطولة بهدف الفوز باللقب، خصوصاً أن البرونزية جاءت من خلال ركلات الحظ الترجيحية التي ابتسمت لنا في هذه المباراة، مع العلم أنها الركلات ذاتها التي عبست بوجهنا وتسببت في خروجنا خاسرين في لقاء النصف نهائي السبت الماضي أمام فريق (المرحوم إبراهيم المعروف) في مباراة سجلت خسارتنا الأولى خلال مشوارنا في البطولة».

وشهدت المباراة تقلباً في نتيجتها، إذ عرف «الفهود» كيفية افتتاح التسجيل بصورة مبكرة عبر مهاجمه ناصر الشهاري، وذلك في الدقيقة السابعة، قبل أن ينتظر «بن درويش» حتى الدقيقة 21 لإدراك التعادل عبر لاعب نادي حتا لاحج صالح، خصوصاً أن صالح عاود في الدقيقة 28 زيارة الشباك ليسجل هدفه الشخصي الثاني له ولفريقه، لتحمل الدقائق الأخيرة عودة المباراة إلى نقطة التعادل بعد أن أهدى اللاعب عيسى أحمد «الفهود» الهدف الثاني، لينتهي الوقت الأصلي «2-2»، ما فرض على الفريقين اللجوء إلى ركلات الحظ الترجيحية التي شهدت تبادلاً للاعبين في إهدارها، خصوصاً من جانب «الفهود» بعدما أهدر من جانبهم كل من الدولي الأسبق محمد عمر، وزميله مسلم البلوشي، وناصر علي، ما منح «بن درويش» الذي أهدر لاعبوه ركلتين فقط عبر سعد خميس، وسلطان سبيل، القدرة على حسم نتيجة المباراة وإعلان نفسه ثالث النسخة الثامنة.

من جهته، أكد لاعب المنتخب الوطني الأسبق وقائد «فريق الفهود» محمد عمر، أن خسارة فريقه تعود إلى هبوط الروح المعنوية والتأثير النفسي السلبي على زملائه جراء الخسارة في مباراة الدور النصف نهائي أمام حامل اللقب فريق «شرطة دبي».

وقال محمد عمر في تصريحات صحافية: «طموحنا منذ انطلاقة البطولة المنافسة في المركز الأول والوصول إلى التتويج باللقب، لكن الخسارة في مباراة الدور نصف نهائي أمام فريق شرطة دبي تسببت في إحباط اللاعبين، خصوصاً أننا وشرطة دبي كنا طرفي المباراة النهائية لنسخة العام الماضي».

وأضاف: «انعكست حالة الإحباط على مباراة اليوم في تحديد المركزين الثالث والرابع التي خاضها لاعبو الفهود بمعنويات منخفضة، وهو ما أكده عدم قدرة الفريق حتى على الحفاظ على تقدمه بعد أن أنهينا الشوط الأول متقدمين بهدف مقابل لا شيء».

وأكد الدولي الأسبق، أن «البطولة على الرغم من كونها فعالية رمضانية، فإن الارتقاء الفني المستمر لمستوى مبارياتها جعلها أشبه بالبطولات الرسمية، كون غالبية الفرق المتواجدة في (سباعيات مكتوم بن راشد) تزخر بلاعبي أندية دوري المحترفين».