<![CDATA[]]>

احتفظ باللقب للمرة الثالثة على التوالي والسابعة في تاريخه

«أدنوك» بطل خماسيات كرة القدم في «رمضانية زايد»

صورة

ظفر فريق «أدنوك» بلقب خماسيات كرة قدم الصالات المفتوحة للرجال لبطولة زايد الرمضانية للمرة الثالثة على التوالي والسابعة في تاريخه، بعد تغلبه في النهائية، أول من أمس، على فريق الشيخ طحنون بن سعيد، وصيف البطولة، 2-1، ونال فريق بن حمودة المركز الثالث بعد فوزه على فريق الدكتور فراس 5-2.

العلاف: توقعتُ صعوبة المباراة

أعرب مدرب فريق أدنوك، عمار العلاف، عن سعادته بتتويج فريقه بلقب خماسيات كرة القدم المفتوحة للرجال في بطولة زايد للمرة السابعة في تاريخه، مؤكداً أن فريقه استحق الفوز باللقب رغم قوة الفرق المشاركة في البطولة في نسختها الثانية والعشرين. وقال في تصريحات صحافية: «النهائي جاء صعباً للغاية وأمام فريق قوي، خصوصاً أن لاعبي الفريقين يعرفون بعضهم بعضاً جيداً، ولعبوا سوياً من قبل في بطولات سابقة، وبالطبع دخلنا البطولة باعتبارنا المرشح الأول، وتوقعنا المنافسة على اللقب لما يملكه الفريق من لاعبين على مستوى عالٍ، ولكن المباراة النهائية لم تكن سهلة على الإطلاق، وانتهت بفارق هدف واحد فقط، وهو دليل على قوة البطولة هذا العام، واعتبرها أقوى من الموسم الماضي».

وأشاد العلاف بلاعبي فريقه وقدرتهم على فرض أسلوبهم خلال المباراة، مشيراً إلى أن اللاعبين تعاملوا بشكل جيد مع مجرياتها، خصوصاً في الدقائق الأخيرة التي شكل فيها فريق الشيخ طحنون بن سعيد خطورة واضحة على مرمى فريقه.

بن ثعلوب: إيجابيات كثيرة لمشاركة الجودو

أكّد محمد بن ثعلوب الدرعي، رئيس اتحاد المصارعة والجودو، أن مشاركة الجودو في بطولة زايد الرمضانية بـ80 لاعباً ولاعبة، حققت جملة من الأهداف الفنية والمجتمعية، بجانب أنها تعكس حرص الاتحاد على المشاركة في هذه البطولة منذ انطلاقتها باعتبارها من أعرق الفعاليات والبطولات التي قدمت الكثير من الإيجابيات الفنية والمجتمعية والسياحية والترويجية للدولة. وقال: «لاشك أن المشاركة أسهمت في إعداد المنتخبات العمرية التي تستعد للمشاركة في بطولة آسيا المقبلة، بجانب إعداد لاعبة منتخبنا الوطني ونادي الجزيرة ميثاء عبدالله النيادي التي خطفت أضواء بطولة زايد الرمضانية للجودو، والتي تستعد للسفر لليابان للدراسة في جامعة توكاي اليابانية في إطار اتفاقية موقعة بين اتحاد الجودو والجامعة، حتى تتوافر لها بيئة تدريبية أفضل خلال الفترة المقبلة، ويتاح لها الاحتكاك مع مستويات فنية متقدمة في مجال اللعبة بجانب التأهيل الأكاديمي، وقد وضع لها برنامج شامل ضمن مشروع صناعة بطلة أولمبية، حيث يتم التخطيط لتواجدها في أولمبياد 2020 بطوكيو و2024».

وتابع «نهنئ أندية الجزيرة والفجيرة للفنون القتالية واتحاد كلباء والظفرة وفريق دبي جودو تيم على مشاركتها الناجحة في البطولة».

زيتون: تفاصيل صغيرة حسمت المباراة

قال عبدالهادي زيتون، مدرب فريق الشيخ طحنون بن سعيد، إن التفاصيل الصغيرة حسمت نتيجة اللقاء لمصلحة فريق أدنوك وأهدته اللقب، وأبدى زيتون رضاه عن أداء لاعبيه في المباراة رغم الخسارة، وقال في تصريحات صحافية: «المباراة جاءت متكافئة بين الفريقين وشهدت مستوى فنياً عالياً للغاية من جانب اللاعبين، ورغم تقدم المنافس إلا أننا لم نستسلم وحاولنا حتى النهاية، ولكن لم يحالفنا التوفيق، ونبارك لفريق أدنوك فوزه باللقب، وسنسعى في النسخ المقبلة لإحراز البطولة».

وتوج فريق «أدنوك» بالميداليات الذهبية وجائزة المركز الأول وقدرها 85 ألف درهم، وفريق الشيخ طحنون بن سعيد بالميداليات الفضية وجائزة المركز الثاني وقدرها 50 ألف درهم، فيما توج فريق بن حمودة بالميداليات البرونزية وجائزة المركز الثالث وقدرها 30 ألف درهم.

وأسدل الستار، أول من أمس، على بطولة زايد الرياضية التي نظمها نادي ضباط القوات المسلحة، برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، في نسختها الـ22، بمشاركة نحو 3000 رياضي ورياضية في تسع ألعاب ومسابقات مختلفة أقيمت على مدار 18 يوماً.

وحملت نسخة العام الجاري اسم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، احتفاءً بمرور 100 عام على ميلاد مؤسس وباني نهضة الدولة، وذلك بعد أن عرفت البطولة الرمضانية على مدار 21 عاماً الماضية باسم أولمبياد نادي ضباط القوات المسلحة.

وحضر ختام البطولة، الذي أقيم بملعب الخيمة الرمضانية، وشارك في مراسم التتويج، الدكتور سعيد الحساني رئيس الاتحادين المحلي والعربي للرياضة الجامعية، ومحمد هزام الظاهري الأمين العام لاتحاد كرة القدم، وأنس القبيسي المدير التنفيذي لشركة أدنوك للحفر، وهلال سعيد لاعب منتخبنا الوطني وناديي العين والجزيرة السابق، والحكم الدولي سلطان عبدالرزاق.

وكانت المباراة النهائية على قدر التوقعات من ناحية الإثارة والندية، وجاءت أحداث اللقاء متكافئة بين الفريقين، إذ سيطر الحذر على أداء الجانبين في بداية المباراة، ورغم السيطرة النسبية لمصلحة فريق أدنوك إلا أنه لم ينجح في ترجمة الفرص التي لاحت للاعبيه، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي من دون أهداف.

وفي الشوط الثاني نجح نجم فريق أدنوك وهداف النسخة الماضية، سفيان المسرار، في افتتاح التسجيل بهدف من تسديدة قوية ليضع فريقه في المقدمة، إلا أن فريق الشيخ طحنون بن سعيد شكل ضغطاً هجومياً كبيراً على منافسه، وبالفعل تمكن كيفين راميريز من إدراك التعادل لفريقه بهدف من تسديدة من زاوية ضيقة خدعت الحارس وسكنت الشباك.

عقب التعادل استعاد «أدنوك» السيطرة على مجريات المباراة، وعاد سفيان المسرار إلى التألق من جديد، وسجل الهدف الثاني وهدف الفوز لفريقه.

وحاول لاعبو فريق الشيخ طحنون بن سعيد العودة في النتيجة مرة ثانية، وكثفوا من ضغطهم الهجومي على فريق أدنوك، بعد أن تخلى الفريق عن حذره ودفع بلاعب إضافي مكان حارس المرمى لمساعدة زملائه على تسجيل هدف التعادل، إلا أن محاولات الفريق لم يكتب لها النجاح، لتنتهي المباراة بفوز «أدنوك» بهدفين مقابل هدف.

وفي مباراة تحديد المركز الثالث، لم يجد فريق بن حمودة صعوبة في الفوز على فريق الدكتور فراس، إذ تقدم بن حمودة بهدف عن طريق أحمد عبدالله، قبل أن يعادل عبدالإله أبومنان النتيجة قبل نهاية الشوط الأول.

وفي شوط المباراة الثاني أمطر فريق بن حمودة شباك منافسه بأربعة أهداف إضافية، بعد أن سجل أحمد عبدالله هدفين، بينما أكمل الخماسية اللاعب عصام رمضان بتسجيله هدفين، فيما سجل الهدف الشرفي الثاني لفريق الدكتور فراس، يحيى مراد.

من جهتها، أكدت الرئيس التنفيذي لنادي ضباط القوات المسلحة عضو اللجنة المنظمة للبطولة، شيخة الكعبي، أن النسخة الثانية والعشرين حققت نجاحاً باهراً، لتؤكد تميزها وتفردها، استمراراً للنجاحات التي حققتها على مدار 22 سنة، مشيرة إلى أن البطولة هذا العام جاءت لتناسب الاسم الذي تحمله، وهو اسم غالٍ على قلوب الجميع، وجاء بالتزامن مع مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، إعلان عام 2018 «عام زايد».

وأشادت بالرعاية المتواصلة والدعم الكبير الذي أولاه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، لمسيرة البطولة، والذي كان له أكبر الأثر في النجاحات غير المسبوقة التي حققتها طوال سنوات طويلة، بالإضافة إلى سعي اللجنة المنظمة إلى التميز ووضع بصمة جديدة في كل نسخة، مشيرة إلى أن البطولة اكتسبت مكانة كبيرة في المنطقة بفضل دورها الرائد في دعم الحركة الرياضية والمنتخبات الوطنية لمختلف الألعاب، خصوصاً أنها شهدت مشاركة آلاف الرياضيين في تسع رياضات مختلفة، فضلاً عن مشاركة أصحاب الهمم وفق رؤية القيادة الرشيدة.

ووجهت الكعبي الشكر والتقدير إلى الشركاء والداعمين وكل من أسهم في دعم وإنجاح البطولة واستمرارها على مدار 22 عاماً، خصوصاً الشركات الراعية والشركاء الاستراتيجيين، فضلاً عن وسائل الإعلام التي قامت بدور كبير لإنجاح الحدث.

كما وجهت الشكر إلى جميع أعضاء اللجنة المنظمة واللجان الفرعية على الجهود الكبيرة التي قاموا بها في سبيل إخراج البطولة بالشكل اللائق، الذي اعتاد تقديمه نادي ضباط القوات المسلحة.