وكيل أعمال لاعبين يناشد أنديتهم عدم الوقوف في طريقهم حال سنحت لهم فرصة الاحتراف الخارجي

أندية أوروبيـــة تراقب وليد عباس و«عموري» ومطر والفردان ومبخوت

صورة

كشف وكيل اللاعبين ناصر كشواني، أن هناك أندية أوروبية تراقب عدداً من لاعبي المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، خلال مبارياتهم مع فرقهم في دوري الخليج العربي لكرة القدم، من خلال إرسال مندوبين عنها، بهدف السعي وراء ضم بعضهم إلى صفوفها على سبيل الإعارة، وأبرزهم مدافع الأهلي الدولي وليد عباس، ولاعب العين عمر عبدالرحمن، وقائد الوحدة إسماعيل مطر، وصانع ألعاب النصر حبيب الفردان، ومهاجم الجزيرة علي مبخوت.

وقال، لـ«الإمارات اليوم»، إن «المندوبين حالياً في مرحلة مشاهدة ومتابعة أداء هؤلاء اللاعبين، قبل تقديم تقارير فنية عنهم إلى الأجهزة الفنية في أندية أوروبية، لتحديد مدى إمكانية ضمهم الى صفوفها من عدمه، بعدما يتم تحليل المستوى الفني لكل لاعب».

وأشار كشواني إلى أنه على معرفة وثيقة بهذه الأندية الأوروبية، كونه تربطه علاقات جيدة ببعضها، مشددا على أنه حال رغبت هذه الأندية في ضم بعض هؤلاء اللاعبين فإنها ستتواصل مع أنديتهم المحلية، لبدء خطوات عملية في هذا الخصوص.

وأضاف أن «عدداً كبيراً من لاعبي المنتخب لديهم إمكانية اللعب في الدوريات الأوروبية، وأناشد أنديتهم ألا تقف في طريقهم، في حال سنحت لهم الفرصة للعب في دوريات خارجية»، معتبرا أن «مثل هذه الفرص ستفيد هؤلاء اللاعبين كثيرا، سواء من ناحية اكتساب خبرات جديدة، أو تطوير مستوياتهم الفنية، من خلال الاحتكاك مع لاعبين عالميين، يتميزون بخبرات كبيرة».

وأوضح «أندية أوروبية، في النمسا والبرتغال وهولندا وسويسرا وفرنسا، مهتمة بعدد من لاعبي المنتخب الأول، إذ تقوم بمتابعة مستوياتهم الفنية مع فرقهم، سواء من خلال وجود مندوبين عنها في مدرجات الدوري الإماراتي، إذ يوجد بعضهم في مدرجات دوري الخليج العربي، أو من خلال مشاهدة بعض المباريات عبر الشاشات، خصوصاً المباريات الكبيرة، مثل العين والشباب والوصل والوحدة والشباب والوحدة والنصر والأهلي والشباب والشارقة والجزيرة».

وأوضح «سبق أن ذكرت من قبل أن هناك محاولات لإعارة عدد من لاعبي المنتخب الأول، للعب في صفوف بعض الأندية الأوروبية، خصوصاً (عموري) وحبيب الفردان، وغيرهما، ونأمل في حال تكللت هذه الاتصالات بالنجاح أن لا تمانع هذه الأندية المحلية في إعارة لاعبيها للوجود في بعض الدوريات الأوروبية، لكون ذلك يصب في مصلحتهم ومصلحة الكرة الاماراتية، من خلال تطوير مستوياتهم الفنية».

وِشدد كشواني على أنهم كوكلاء لاعبين مواطنين، يحرصون على الترويج للاعبين المحليين المميزين، والعمل على تسويقهم من أجل الوجود في دوريات عالمية كبيرة، خصوصاً في أوروبا بهدف تعزيز سمعة ومكانة الامارات»، معتبرا أن «تأهل المنتخب الوطني الأول، أخيرا، لنهائيات كأس أمم آسيا 2015، بجدارة دون أي خسارة، جعل أنظار أندية أوروبية عدة تراقب مستويات لاعبيه في الدوري الاماراتي».

وتابع «بالنسبة للاعب العين والمنتخب الوطني (عموري)، فإنني كوكيل لاعبين وتربطني علاقات جيدة مع عدد من الأندية الأوروبية، أتمنى أن يقتدي لاعبونا بتجربة اللاعب المصري، محمد صلاح، الذي بدأ مشواره في الاحتراف الخارجي في أوروبا بنادي بازل السويسري، قبل أن ينتقل الى فريق ليفربول الانجليزي بعرض مالي كبير، بعدما أظهر إمكانات فنية كبيرة، وبات حاليا مطلوبا في أندية أوروبية كبيرة أيضا».

وأكمل «(عموري) لاعب موهوب، والفرصة ورغم الحديث السابق عن عروض قدمت له من أندية أوروبية كبيرة، إلا أن الفرصة لاتزال متاحة أمامه للوجود في الدوري الأوروبي، نظرا لامتلاكه إمكانات فنية كبيرة تؤهله لذلك».

وأشار كشواني إلى أن هناك أندية فرنسية مهتمة أيضا بمتابعة أداء لاعب النصر والمنتخب، حبيب الفردان، مشيراً إلى أن «الاخير ظل يقدم أداء جيداً في الفترة الماضية، سواء مع ناديه أو مع المنتخب الوطني».

 

طباعة