المنتخب آخر الواصلين إلى «آسيا 2011».. والتفاؤل يغمر اللاعبين

كاتانيتش: تشكيلة الأبيض الأساسية في رأسي

محمود خميس وإسماعيل مطر ويوسف جابر لدى وصول المنتخب إلى مطار الدوحة. تصوير: أسامة أبوغانم

بدت علامات الثقة والتفاؤل بارزة في وجوه لاعبي المنتخب الوطني لكرة القدم لدى وصولهم إلى العاصمة القطرية الدوحة للمشاركة في النسخة الـ15 من نهائيات كأس أمم آسيا، التي انطلقت أمس في الدوحة وتستمر حتى 29 يناير الجاري.

ويُعد المنتخب الوطنـي آخر المنتخبات الآسيوية الـ16 المشاركة في البطولة وصولاً الى العاصمة القطرية، ولم تستغرق اجراءات خروج بعثة المنتخب من المطار وقتـاً طويـلاً، وظهر التفاؤل والثقة على وجوه اللاعبـين وأعضـاء الجهـاز الفني.

ويستهل الأبيض الإماراتي مشواره في البطولة الثلاثاء المقبل على ملعب العربي بلقاء منتخب كوريا الشمالية ضمن المجموعة الرابعة، التي تضمن أيضاً منتخبي العراق «حامل اللقب» وإيران الحاصل على البطولة ثلاث مرات في تاريخه.

وأعرب المدير الفني السلوفيني ستريشكو كاتانيتش، عقب وصوله الى الدوحة عن اريتاحه للمستويين الفني والبدني الذي وصل اليهما لاعبو المنتخب، وقال إن «الابيض خرج بالكثير من الفوائد من وراء المباراتين الوديتين اللتين خاضهما امام كل من سورية (1/صفر) وأستراليا (صفر/صفر)».

وعن التشكيلة التي سيخوض بها المنتخب الوطني مباراته الاولى امام كوريا الشمالية قال كاتانيتش «التشكيلة موجودة في رأسي»، دون أن يفصح عن ملامحها، مشدداً على سرية اختياراته.

وأكد ان عدم ترشيح الأبيض الإماراتي للفوز بالبطولة يخدم المنتخب واللاعبين لأن ذلك يرفع الضغط العصبي عليهم ويؤدي الى تحفزيهم على التألق وتقديم العروض المتميزة.

وعند خروج المنتخب من المطار فؤجى اللاعبون بملصق كبير على الباص الذي نقلهم الى مقر الاقامة مكتوب عليه «مليون مرحباً بأبيض اللون»، وانتقل اللاعبون بعد ذلك الى فندق الشيراتون الذي سيقيمون فيه حتى موعد انتهاء مشاركتهم في البطولة.

وأدى الفريق بعد وصوله بأربع ساعات أول تدريباته في الدوحة على ملعب العربي، إذ رفض كاتانيتش منح اللاعبين راحة وفضل إجراء مران مسائي للوقوف على مدى جاهزية واستيعاب اللاعبين لأفكاره التكتيكية.

من جانبه، قال مدير المنتخب الوطني اسماعيل راشد إن «الأبيض جاهز لخوض غمار كأس آسيا، وإن جميع اللاعبين في حالة فنية وبدنية ومعنوية جيدة»، وأشار الى ان «الجهاز الفني يعرف كل التفاصيل الفنية الخاصة بمنتخب كوريا الشمالية الذي سيلاقيه الثلاثاء المقبل في الجولة الاولى».

وأوضح أن «المدير الفني للابيض اطمأن على اللاعبين بعد التجربتين الوديتين اللتين خاضهما المنتخب امام كل من سورية وأستراليا». واختتم مدير المنتخب بأن «الأبيض حضر الى الدوحة من اجل المنافسة وعدم الاكتفاء بالمشاركة المشرفة». وضمت بعثة المنتخب الوطني بجانب افراد الأجهزة الفنية والإدارية والطبية 23 لاعباً هم: علي خصيف وخالد سبيل وسبيت خاطر وعبدالله موسى (الجزيرة) وحمدان الكمالي ومحمود خميس ومحمد الشحي وإسماعيل مطر وسعيد الكثيري (الوحدة) ويوسف جابر وذياب عوانة وعامر عبدالرحمن ومحمد فوزي (بني ياس) ووليد عباس (الشباب) وفارس جمعة وعلي الوهيبي وعمر عبدالرحمن ( العين ) وإسماعيل الحمادي وأحمد خليل وعبيد الطويلة (الأهلي) وعامر مبارك غانم (النصر)، وماجد ناصر وسعيد الكاس (الوصل).


 خصيف: لا أعذار أمام الجمهور

دعا حارس مرمى المنتخب الوطني علي خصيف الجمهور إلى الوقوف خلف اللاعبين ومؤازرتهم في الدوحة، خلال مشاركتهم في نهائيات كأس الأمم الآسيوية. وقال خصيف الذي تألق مع الابيض في دورة الألعاب الآسيوية الأخيرة في الصين وأسهم فيها بالحصول على الميدالية الذهبية، إن «الجماهير ليس لديها اعذار في الغياب، خصوصاً أن المسافة بين الإمارات وقطر قصيرة للغاية».

واعترف خصيف بأن «طموحات الأبيض في بطولة آسيا كبيرة، وإن كان تجاوز الدور الاول يعتبر الهدف الاول الذي يسعى الأبيض للوصول اليه»، موضحاً أن «الوجود في البطولة القارية يعتبر دافعاً لكل اللاعبين من اجل بذل كل ما لديهم وتشريف الكرة الإماراتية، وتحقيق آمال الجماهير التي تنتظر الكثير من اللاعبين». واختتم «لقد ادينا فترة اعداد جيدة للبطولة الآسيوية، إذ خضنا مباراتين وديتين وأعتقد ان المدير الفني توصل خلالهما الى التشكيلة الأساسية، التي سيخوض بها المباراة الاولى امام كوريا الشمالية». الدوحة ــ الإمارات اليوم

الكمالي: كأس آسيا فرصة كبيرة أمامنا

اعتبر مدافع المنتخب الوطني حمدان الكمالي، أن بطولة امم آسيا فرصة للجيل الحالي من اللاعبين لتحقيق انجاز جديد لكرة الامارات، في ظل الطفرة التي تعيشها أخيراً من خلال منتخبات المراحل السنية التي حققت العديد من الانجازات فى البطولات التي شاركت فيها، سواء على الصعيد القاري أو الدولي. وقال إن «المنتخب تلقى الدعم القوي من المسؤولين عن الحركة الرياضية في الدولة وقيادات اتحاد الكرة الذي يعتبر عاملاً مشجعاً للاعبين، وحافزاً قوياً لمزيد من التألق وحصد الألقاب». وأضاف «نعلم جيداً تعطش جماهيرنا الكروية للقب جديد للمنتخب الاول يزيد من حماسنا، ونحن مقبلون على منافسات بطولة امم آسيا». وأشار الكمالي إلى ان لاعبي المنتخب يشاركون في البطولة دون اي ضغوط تحد من عطائهم، لأن معظم اللاعبين المنضمين من الاولمبي اكتسبوا خبرة التعامل مع البطولات الكبرى، من خلال مشاركتهم في نهائيات امم آسيا للشباب ومونديال مصر والأسياد، كما ان هناك عدداً كبيراً من اللاعبين لديهم خبرة طويلة ممتدة لسنوات عدة تجعل الجميع يحسن التعامل مع منافسات البطولة. الدوحة ــ الإمارات اليوم

طباعة