بعد الظهور المميز للاعب في دورة الألعاب الآسيوية

وكيل لاعبين: «عموري»يـحظى باهتمام الفرنسيين

عمر عبدالرحمن (يمين) أسهم في حصول الأبيض الأولمبي على فضية الأسياد. تصوير: إريك أرازاس

كشف وكيل أعمال لاعبي كرة القدم، الدولي المغربي عزيز الشافعي، عن اهتمام الصحف الفرنسية بلاعب العين والمنتخب الوطني، عمر عبدالرحمن، إذ عدّته واحداً من أفضل المواهب الصاعدة في العالم، بعد المستويات المميزة التي قدمها مع المنتخب الوطني الأولمبي في دورة الألعاب الآسيوية التي أقيمت في جوانزهو الصينية.

وكان عبدالرحمن ابن الـ18 ربيعاً والملقب «عموري»، من أبرز النجوم التي سطعت في الدورة الآسيوية الأخيرة، وأسهم بشكل فاعل في حصول الأبيض على الميدالية الفضية، بعد الخسارة أمام اليابان في المباراة النهائية بهدف نظيف.

وقال الشافعي لـ«الإمارات اليوم»، إنه «على الرغم من متابعتي ومعرفتي باهتمامات الأندية الأوروبية والفرنسية على وجه الخصوص بلاعبين خليجيين، مثلما حدث للاعبين السعوديين، ياسر القحطاني وأسامة هوساوي سابقاً، إلا أنني لم أشهد اهتماماً مثل الذي يحظى به عمر عبدالرحمن في فرنسا، فقد تم تقديره بشكل كبير من مدربين وخبراء ومستكشفي اللاعبين الواعدين لموهبته».

وكانت مجلة الأهرام العربي المصرية قد اختارت عمر عبدالرحمن أخيراً أفضل لاعب عربي صاعد في الوطن العربي لعام ،2010 في استفتائها السنوي بعد المستوى الكبير الذي قدمه مع صفوف فريقه العين والمنتخب الأولمبي.

وأضاف وكيل أعمال اللاعبين «مؤشر اللاعب الخليجي بصورة عامة في ارتفاع متزايد، ولن يكون مستغرباً مشاهدة لاعب خليجي يلعب في مسابقة دوري أبطال أوروبا أو إحدى بطولات الدوري الكبيرة في أوروبا مستقبلاً». وأوضح أن «مشكلة اللاعب الخليجي تكمن في ارتفاع سعره، لأن المبلغ ذاته الذي يدفع للحصول على لاعب خليجي بالإمكان بذله للحصول على لاعب من أميركا الجنوبية أو من إفريقيا وبإمكانات أفضل قليلاً، ولكن ذلك لا يخفي تطور اللاعب الخليجي في الفترة الأخيرة بصورة عامة».

واختتم الشافعي «يجب على المراقبين ألا يستغربوا إذا رأوا في غضون العامين المقبلين أحد اللاعبين الخليجيين وهو يلعب في مسابقة دوري أبطال أوروبا أو في دوريات مثل الإنجليزي أو الإسباني أو الفرنسي، مؤكداً مجدداً أن مؤشر اللاعب الخليجي في ارتفاع متزايد في سوق الانتقالات الأوروبية.

طباعة