«التأجيل أو الإلغاء» يهدّد بطولة ويمبلدون للتنس

كل بطولات التنس متوقفة حالياً وقد تلغى الكثير منها في الأشهر المقبلة. أ.ف.ب

أعلن منظمو بطولة ويمبلدون الإنجليزية، ثالثة البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب، أول من أمس، أنهم سيعقدون اجتماعاً طارئاً الأسبوع المقبل، لبحث احتمالات عدة، بينها «التأجيل أو الإلغاء» لنسخة عام 2020، بسبب تفشي فيروس «كورونا» المستجد.

ومن المقرر أن تقام البطولة على الملاعب العشبية لنادي عموم إنجلترا بين 29 يونيو و12 يوليو. لكن مصيرها بات موضع شك في ظل تفشي وباء «كوفيد-19»، الذي تسبب في وفاة أكثر من 20 ألف شخص حول العالم، وأدى إلى تجميد مختلف النشاطات الرياضية حالياً، وإرجاء أحداث كبيرة كانت مقررة خلال الصيف، مثل دورة الألعاب الأولمبية 2020 في طوكيو، وبطولتي كأس أوروبا وكوبا أميركا لكرة القدم. ولاتزال منافسات كرة المضرب معلقة حتى أوائل يونيو.

وأفاد نادي عموم إنجلترا في بيان أنه «يواصل إجراء تقييم مفصل لكل السيناريوهات بشأن بطولة 2020، بما يشمل التأجيل والإلغاء، بسبب تفشي كوفيد-19».

وأوضح أن مجلس إدارته «من المقرر أن يعقد اجتماعاً طارئاً الأسبوع المقبل»، ويقوم بالتواصل مع مختلف الأطراف المعنيين باللعبة، لاسيما رابطة اللاعبين المحترفين ورابطة اللاعبات المحترفات والاتحاد الدولي والبطولات الكبرى الأخرى (أستراليا، فرنسا، والولايات المتحدة).

وحذّر النادي الإنجليزي من أنه «في الوقت الراهن، وبناء على النصيحة التي تلقيناها من السلطات الصحية الرسمية (في إنجلترا)، والنافذة الضيقة المتاحة أمامنا لإقامة البطولة بسبب طبيعة أرضية الملاعب، لن يكون الإرجاء من دون مخاطرة كبيرة وصعوبة»، مشدداً في الوقت عينه على أن «خيار اللعب خلف أبواب موصدة بوجه المشجعين تم استبعاده».

وأشار النادي إلى أن الأعمال التحضيرية لتنظيم البطولة، التي تعد من الأعرق في العالم ويعود تاريخها إلى العقد السابع من القرن الـ19 (بحسب موقعها الإلكتروني)، «يفترض ان تنطلق أواخر أبريل».


الظروف قد لا تكون مواتية لإقامة البطولة الصيف المقبل.

طباعة