اليابان ستخسر 14 مليار دولار إذا ألغت "الأولمبياد" بسبب فيروس كورونا


 

دبي- ترجمة: حسن عبده حسن "ديلي ميل"

كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن اليابان ستواجه خسائر مالية كبيرة إذا تراجعت عن قرار استضافة دورة الألعاب الاولمبية الصيفية المقررة شهري يوليو وأغسطس المقبلين، بسبب انتشار فيروس كورنا المستجد.

وقالت الصحيفة في تقرير لها اليوم الثلاثاء أن "اليابان يمكن أن تخسر نحو 11 مليار جنيه إسترليني (14.2 مليار دولار)، إذا تم إلغاء العاب طوكيو الأولمبية بسبب فيروس كورونا، في حين أن الشركات الخاصة يمكن أن تواجه خسائر تزيد على 6 مليارات جنيه إسترليني.

وأضافت الصحيفة ان "فاتورة بناء المنشآت الرياضية بلغت 9.6 مليارات جنيه استرليني، والتي يمكن ان تذهب هباء منثورا إذا تم الغاء الالعاب الأولمبية".  

وإضافة إلى ذلك يقول الخبراء إن صناعة السياحة اليابانية يمكن أن تعاني خسائر تفوق 1.7 مليار دولار إذا لم تظهر ملايين المتفرجين الذين كان يتوقع حضورهم إلى اليابان، وبذلك تكون اجمالي خسائر اليابان نحو 11.3 مليارات جنيه إسترليني.

كما دفعت الشركات الخاصة المليارات من أجل عقود الرعاية والاعلام، كما أن صناعة التأمين ستواجه خسارة كبيرة أيضا.

ويعتقد وفق الصحيفة أن إجمالي خسائر الشركات الخاصة سيبلغ نحو 6.4 مليارات جنيه إسترليني.

وعلى الرغم من أن منظمي الدورة يؤكدون أنها تمضي قدما ولن يتم التراجع عن قرار الاستضافة، ولكن الشكوك تزايدت في الأسابيع الأخيرة بعد تأكيد وجود 271 اصابة بفيروس كورونا في اليابان، إضافة الى عدة مئات أخرى على سفينة "دياموند برنسيس" السياحية.

وقال وزير الألعاب الأولمبية الياباني سيكون هاشيموتو اليوم إن عقد طوكيو لاستضافة العاب الاولمبياد 2020 يسمح لها أن تؤجل الألعاب حتى نهاية العام الجاري.

 

طباعة