تجارب متنوّعة ومبادرات مستوحاة من روح الشهر الفضيل

رمضان دبي.. المدينة تنبض بالحياة والتقاليد والكرم

صورة

يمتاز كل موسم في دبي بطابعه الخاص، لاسيما شهر رمضان المبارك، الذي تحفل فيه المدينة بتجارب مميزة، إذ تكتسي بالإنارات والديكورات المستوحاة من روح هذا الشهر الفضيل، كما تكثر أعمال الخير، وتنظم الكثير من الفعاليات لاسيما خلال فترة المساء، إذ تنبض المدينة بالحياة مع الالتزام بالإجراءات الوقائية، ما يتيح الفرصة أمام الزوار للتعرف إلى دبي، وطبيعة أهلها الذين يمتازون بالكرم والتمسك بالتقاليد الأصيلة، إذ يوفر رمضان للزوار الفرصة لتجربة الجوهر الحقيقي للضيافة العربية.

وباعتبارها مدينة سياحية عالمية، فإن دبي تدرك احتياجات ومتطلبات زوارها، ولذا فإن الكثير من مناطق الجذب السياحي والمعالم الرئيسة والوجهات الترفيهية والمطاعم، توفر تجارب مميزة تمكّن السكان والزوار الدوليين من الاستمتاع بأوقاتهم بنكهة رمضانية خاصة.

ولعل ما يزيد من جاذبية دبي خلال شهر رمضان - إلى جانب الإضاءات والديكورات والزينة الرمضانية التي تبدو ظاهرة في الشوارع الرئيسة وفي مراكز التسوق والمعالم السياحية - العروض والباقات الترويجية المميزة التي يمكن الحصول عليها خلال هذا الموسم، بما فيها باقات الإقامة في الفنادق، والخدمات الراقية التي تقدمها للضيوف، علاوة على الأطباق المتنوعة التي تقدم أشهى المأكولات، بما فيها الحصرية الخاصة بهذا الشهر الفضيل.

وتحتضن مراكز التسوق الكثير من الفعاليات المميزة، التي تجذب أفراد العائلة ليقضوا أجمل الأوقات وأمتعها خلال شهر رمضان.

كما تحرص الوجهات الترفيهية ومناطق الجذب الرئيسة على تقديم عروضها الترويجية خلال الشهر الفضيل، ما يتيح للسياح وكذلك للعائلات الاستمتاع بخوض تجارب ممتعة ومرحة، في داخل الدولة، لاسيما أن دبي تزخر بالعديد من تلك الوجهات.

ومع وجود أكثر من 200 جنسية وثقافة متنوعة تعتبر دبي موطناً لها، يعد مشهد الطعام في المدينة مميزاً جداً خلال شهر رمضان، مع تنافس الطهاة والمطاعم على تقديم تشكيلات متنوعة من الأطباق الشهية والحصرية التي لا يتوافر بعضها إلا في هذا الموسم، وهو ما يتيح المجال أمام الزوار من محبي الأكل، ويمنحهم فرصة زيارة مطاعم عدة خلال فترة وجودهم في المدينة، والعثور على وجبات الإفطار والسحور المثالية.

ولعل أهم ما يميز هذا الشهر الفضيل أنه مناسبة للتعرف عن كثب إلى العادات والخصال الحميدة المتأصلة في دبي، مثل الكرم، والترابط الأسري، والروحانية، وضبط النفس والعطاء، علاوة على الأعمال الإنسانية، والتكافل المجتمعي من خلال تنوع المبادرات.


تحتضن مراكز التسوّق كثيراً من الفعاليات العائلية المميزة.

طباعة