حلي صيامك

مهلبية بالتوت البري

صورة

يعد طبق المهلبية أحد أشهر أنواع الحلويات وأكثرها تداولاً في الشرق الأوسط، وذلك بفضل طعمها اللذيذ ومكوناتها المتنوعة التي تضم الأرز والحليب.

تتعدد تسميات طبق المهلبية الشهير من بلد إلى آخر، ففي سورية تعرف بالمحلاية، والجزائر بالمحلبي، أما في ليبيا وتونس فتشتهر المهلبية باسم المحلبية، لتستعيد مجدداً تسميتها القديمة في مصر. هذه المرة، سيعرفنا الشيف مصبح الكعبي طريقة مبتكرة وجديدة في إعداد المهلبية الكلاسيكية، التي تبدو من مكوناتها من أسهل وأبسط أطباق التحلية العربية تحضيراً، بفضل سرعة تحضيرها التي لا تحتاج إلى جهد كبير لا في عملية التحضير ولا في الطبخ.

في الوقت الذي تزداد شعبية المهلبية في شهر الصيام، إذ تحبذها ربات البيوت ويستمتع بها أفراد العائلة كباراً وصغاراً في رمضان بعد الفطور لخفتها على المعدة ومذاقها اللذيذ ومنافعها الصحية التي تزود جسم الصائم بالكربوهيدرات التي يحتاجها لمواصلة اليوم.

إعداد: حياة الحرزي

مذاقات شهية، وأطباق متنوّعة تجوب مطابخ العالم، لتقدم لنا باقة مختارة من أصناف التحلية الرمضانية المتنوّعة، بوصفات مبتكرة وقوالب عصرية ترضي جميع الأذواق، يعدها

لـ«الإمارات اليوم»، الشيف الإماراتي مصبح الكعبي، من فندق «جميرا زعبيل سراي» في دبي، بلمسات استثنائية، وخطوات بسيطة، ليمزج بها مجموعة واسعة من النكهات التقليدية والمكونات المتنوّعة في قوالب عصرية متفرّدة وخيارات مميزة تناسب «حِلو رمضان».

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة