4 متبرعين يسهمون بـ 850 ألف درهم لدعم 56 أسرة مواطنة

«عطاؤكم فرج لهم» تتجاوز أهدافها خلال 48 ساعة

الحملة‭ ‬تساعد‭ ‬أسر‭ ‬النزلاء‭ ‬التي‭ ‬تعاني‭ ‬ظروفاً‭ ‬صعبة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬غياب‭ ‬معيليها‭.‬ أرشيفية

تجاوزت حملة «عطاؤكم فرج لهم وبداية لحياة جديدة»، التي نظمتها «الإمارات اليوم» ووزارة الداخلية ممثلة في «صندوق الفرج»، خلال 48 ساعة، هدفها المنشود في مساعدة 53 أسرة مواطنة، بعدما دفع أربعة متبرعين مبلغ 850 ألف درهم، وزاد مبلغ التبرع ليشمل ثلاث أسرة فوق العدد المستهدف من الحملة.

وتفصيلاً، تلقت الحملة مبلغ 560 ألف درهم من المتبرع الأول، و250 ألف درهم من الثاني، و30 ألف درهم من الثالث، و10 آلاف درهم من الرابع، وسيتم توزيع مبلغ 15 ألفاً و178 درهماً لكل أسرة مواطنة مشمولة في الحملة.

حملة سنوية

قال رئيس لجنة دراسة حالات السجناء، عبدالله حسن المنصوري، إن «حملة أسر السجناء يتم إطلاقها سنوياً، لمساعدة الأسر التي تمر بظروف صعبة، في ظل غياب معيليها في السجون، مشيراً إلى أن اللجنة ستنسق مع الأسر لإدخال السرور عليها تزامناً مع عيد الفطر، وسيتم تخصيص مبلغ 15 ألفاً و178 درهماً لكل أسرة مشمولة في الحملة». وأكد أن «الصندوق يعمل على مساعدة أسر السجناء، سواء المواطنون أو المقيمون، ممن تنطبق عليهم شروط المساعدة، ولجنة دراسة حالات السجناء تدرس حالات السجناء مع أوضاع أسرهم المعيشية في ظل غياب معيليها، وهناك شروط عدة في اختيار الأسر التي تُدرس بشكل دقيق حتى لا تذهب أي مساعدة إلى من لا يستحقها».

وكانت «الإمارات اليوم» بالتعاون مع «صندوق الفرج» التابع لوزارة الداخلية، أطلقا حملة «عطاؤكم فرج لهم وبداية لحياة جديدة»، أخيراً، بهدف مساعدة 53 أسرة مواطنة لنزلاء في المنشآت الإصلاحية والعقابية، تمر بظروف معيشية صعبة، في ظل غياب معيليها خلف قضبان السجن، نتيجة إدانتهم في قضايا مختلفة، وقضائهم مدد عقوبة طويلة.

وتقدم مدير عام «صندوق الفرج»، العقيد أحمد سعيد البادي، الشكر للمتبرعين على مبادرتهم الطيبة وتجاوبهم السريع مع الحملة لمساعدة هذه الأسر المواطنة، مثمناً تبرعهم السخي وتكفلهم بمساعدة هذه الأسر المواطنة، ما يدل على الحس الوطني لديهم، وتكاتفهم في مساعدة هذه الأسر التي تعاني ظروفاً صعبة، وعدم قدرتها على مواكبة متطلبات الحياة في ظل غياب معيليها خلف قضبان السجن».

وأكد أن الحملة نجحت في تحقيق هدفها خلال يومين، وأدخلت الفرحة على هذه الأسر، خصوصاً أنها مقبلة على عيد الفطر المبارك.

وأوضح أن الصندوق فتح المجال لمساعدة أسر النزلاء في الحملة، بتوجيهات من سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسيتولى الصندوق التنسيق مع الجهات المعنية لتوزيع المساعدات المستحقة لهذه الأسرة التي تمر بظروف معيشية في ظل غياب معيلها خلف قضبان السجن.

وأفاد رئيس تحرير «الإمارات اليوم»، الزميل سامي الريامي، بأن الصحيفة تلقت اتصالات عدة من مواطنين ومقيمين منذ بداية الحملة، أعربوا فيها عن رغبتهم في الإسهام بمبالغ متفاوتة لمصلحة أسر السجناء، منذ اللحظة الأولى للإعلان عن الحملة، وبلغ مجموع التبرعات 850 ألف درهم، داعياً المتبرعين والمحسنين والمؤسسات إلى التفاعل مع مثل هذه الحملات التي تصب في المصلحة العامة.

وأشار إلى أن «الصحيفة تأخذ على عاتقها التوعية بمخاطر الاقتراض الاستهلاكي غير المحسوب، الذي يدخل أصحابه في دوامة السجون، في موازاة مسعاها إلى الإفراج عن المعسرين ممن تأثرت أسرهم بغيابهم وتفاقمت المشكلات الحياتية عليها».

إلى ذلك، نوّهت الأسر المشمولة في الحملة بسخاء المتبرعين، وثمّنت جهود «صندوق الفرج» و«الإمارات اليوم» في مبادرتهما وتعاونهما المشترك، وتبني ملفات السجناء المتعثرين وأسرهم، والعمل على الإفراج عنهم ورسم البسمة على الأسر، بمساعدات المتبرعين.


http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2016/06/hotlineone.jpg

 

طباعة