قبل أيام من إجراء الانتخابات العامة

موقع «فيس بوك» يمحو صفحة حزب سياسي في نيوزيلندا

وصف تي كاهيكا محو الصفحة بأنه «نموذج ساخر» للتدخل في الانتخابات. أ.ف.ب

قام موقع «فيس بوك» للتواصل الاجتماعي بمحو صفحة حزب سياسي في نيوزيلندا، وذلك قبل أيام من إجراء الانتخابات العامة. ويطالب حزب «أدفانس نيوزيلند» الآن بإجراء تحقيق، قائلاً إن شركة «فيس بوك» تتدخل في الانتخابات، المقرر إجراؤها غداً السبت.

وقال موقع «فيس بوك» في بيان إنه جرى محو الصفحة، أمس، لنشرها معلومات مضللة حول فيروس كورونا المستجد أكثر من مرة.

وأضاف البيان «لدينا سياسات واضحة بشأن هذا النوع من المحتوى، وسوف نطبق هذه السياسات بغض النظر عن أي وضع سياسي أو الانتماء الحزبي لأي شخص».

وكان زعيم الحزب بيلي تي كاهيكا، يتحدث عبر بث حي على صفحة الحزب عندما تم حجبها.

وفي بيان وصف تي كاهيكا محو الصفحة «بأنه نموذج ساخر» للتدخل في الانتخابات.

وكانت هيئة المعايير الإعلامية بنيوزيلندا قد أمرت الحزب مطلع هذا الأسبوع بإزالة إعلان يزعم خطأ أن الحصول على اللقاحات أمر إلزامي.

وكان الحزب نظم مسيرات للاحتجاج على إجراءات الإغلاق لاحتواء فيروس «كورونا»، وشبكة الجيل الخامس، كما تقدم من دون جدوى بدعوى قضائية ضد شركة إعلامية عقب استبعاده من مناظرات تلفزيونية.

طباعة