بنك مكسيكي يبني فرعاً في منطقة خالية من السكان

الفرع المعزول بُني لتقديم الخدمات لسكان المنطقة. أرشيفية

حظيت الصور ومقاطع الفيديو لفرع «بنك ديل بنيستار»، الذي بُني في منطقة خالية من العمران، باهتمام كبير على وسائل التواصل الاجتماعي المكسيكية، هذا الأسبوع.

وكان الرئيس المكسيكي من أوائل الأشخاص الذين تم إلقاء اللوم عليهم لإهدار أموال الحكومة على المباني غير المجدية، بعد تداول الصور ومقاطع الفيديو لفرع البنك، الذي يقع على مسافة بعيدة من أي مستوطنة بشرية، بمكان ما في ولاية تشيهواهوا المكسيكية. وبات المبنى مادة للسخرية، إلى أن سارع ممثل البنك، ماريو سالدانا، لتوضيح أنه على الرغم من غرابة موقع الفرع فإن الموقع منطقي بالفعل.

وقال سالدانا إنه في البداية كان من المفترض أن يتم بناء الفرع الجديد في نويفو كاساس غراندز، وهي بلدية صغيرة في تشيهواهوا، لكن العمدة هيكتور ماريو جالاز، رفض تقديم قطعة أرض للبناء، لذا لم يكن أمام البنك خيار سوى قبول قطعة أرض تبرع بها الجيش المكسيكي.

وأضاف ممثل البنك أنه إذا لم يتصرف المسؤولون بسرعة، فسيتعين على الناس انتظار المرحلة الثالثة أو الرابعة من مشروع التوسع العمراني، ما يعني أن الأهالي في منطقة نويفو كاساس غراند، لن يتمكنوا من الوصول إلى أحد البنوك، لتلبية الاحتياجات اليومية حتى العام المقبل على أقرب تقدير.

وعلى ما يبدو، فإن معظم المستفيدين من البرامج الاجتماعية التي يتم تنفيذها من خلال مصرف «بنك ديل بنيستار»، يحتاجون إلى بعض الوقت من أجل الوصول إلى الفرع المثير للجدل، على الرغم من كونه بعيداً عن المدينة.


- كان الرئيس المكسيكي من أوائل الأشخاص الذين تم إلقاء اللوم عليهم لإهدار أموال الحكومة على المباني غير المجدية، بعد تداول الصور ومقاطع الفيديو لفرع البنك.

طباعة