جراح يرسم على ضمادات الأطفال بعد إجراء العملية

    صورة

    الدكتور روبرت باري هو أكثر من مجرد جراح، إنه إنسان بأتم معنى الكلمة. واشتهر مدير جراحة الأطفال في مستشفى أكرون للأطفال، بولاية أوهايو الأميركية، بأسلوبه الفريد في جعل مرضاه الصغار أقل خوفاً وأكثر تقبلاً لواقعهم. وبعد أن ينتهي الطبيب من أي عملية ويضع المِشرط جانباً، يتناول أقلامه الملونة لرسم أشكالاً مسلية يحبها الأطفال، لتغطي ندوبهم بعد الجراحة.

    وقالت أم كانت ابنتها مريضة، إن رسم باري غير تجربة المستشفى بأكملها، بالنسبة إليها وإلى ابنتها. وأوضحت كريستينا بوتس: «هناك قدر لا يصدق من التوتر في أي وقت يكون فيه الطفل مريضاً»، متابعة: «عندما يكون هناك موعد جراحي، يعمل الآباء بجد لإخفاء خوفهم، فضلاً عن الإجهاد المالي، والرعب من احتمال حدوث خطأ ما». وأخبر الطبيب البنت المريضة بأنها ستحصل على فراشة جميلة بعد الانتهاء من العملية. وعندما خرجت الطفلة من غرفة العمليات، كان الجميع متحمساً لمعرفة ما كان يقصده الجراح. وكانت البنت فخورة بضمادة جميلة، ولم تكن مهتمة بالندوب، لأنها كانت مخفية.

    ويعمل باري في المستشفى منذ عام 2011، وأجرى أكثر من 10 آلاف عملية جراحية، وفقاً لسجلات المستشفى. ويقول الطبيب: «لقد كان شيئاً مميزاً للجميع، وبالنسبة لي فأنا أستمتع بذلك، والآباء والأمهات والأطفال يستمتعون به حقاً، وحتى الطاقم الطبي يحب ما أقوم به». ويضيف باري: «عندما يصل أحد الأطفال إلى غرفة الإنعاش، تشعر الممرضات بالفضول، ومعرفة ما سيزين ضمادة الطفل بعد العملية. أعتقد أن الأمر يجعل الجميع، بمن فيهم أنا، يشعرون بالسعادة».


    10

    آلاف عملية جراحية أجراها روبرت باري لأطفال.

    طباعة