تخسر 150 كيلوغراماً لتستمتع بركوب الدراجة

لم تركب جاكلين الدراجة منذ أن كانت في السادسة. أرشيفية

عندما كانت جاكلين أيدن في السادسة من العمر، وضعها والدها على دراجة هوائية وأعطاها دفعة لطيفة وتركها تذهب. لكنها أصيبت بالذعر وسقطت بين الشجيرات. بعد تلك التجربة لم تركب دراجة مرة أخرى. عندما كبرت شعرت بالخجل من أنها لا تستطيع ركوب الدراجة، لكن وزنها منعها من التعلم.

تقول جاكلين، التي تعيش في منطقة خليج سان فرانسيسكو: «عندما كنت أزن 226 كيلوغراماً، كنت أعرف أنني لن أتمكن من ذلك أبداً، لقد كان الأمر محرجاً».

وبسبب عدم قدرتها على الاستمتاع بركوب الدراجة والألعاب الأخرى في «ديزني لاند»، بدأت جاكلين رحلة فقدان الوزن التي انتهت بخسارة 150 كيلوغراما في أربع سنوات.

وتضيف الفتاة الأميركية «شعرت بالحرج، وقلت في نفسي يجب أن أكون قادرة على القيام بذلك، كان الأمر دائماً في تفكيري، لكنني كنت خائفة جداً».

في 2018، ذهبت عائلتها في رحلة إلى «كي ويست»، والجميع أرادوا القيام بجولة بالدراجة، لم يعد وزنها يوقفها، كان خوفها فقط هو الذي يمنعها من ممارسة هذه الرياضة. لكنها عرفت أنها يجب أن تحاول. «حصلت على دراجة، وكان والدي يدفع الدراجة ويركض ورائي، أردت أن أقول لا تتركني، لكنني شعرت بسخف وفعلتها»، عندما ترك الأب الدراجة هذه المرة لم تسقط الابنة التي علقت قائلة: «كان جهداً كبيراً للتغلب على خوفي في نهاية المطاف»، متابعة: «مازلت بحاجة إلى الكثير من التدريب».

ركوب الدراجة واحد من أشياء عدة يمكن أن تقوم بها جاكلين الآن، بعد أن نقص وزنها، عادت إلى «ديزني لاند» حيث يمكنها ركوب أي لعبة تريدها وتستطيع ركوب طائرة الألعاب من دون الحاجة إلى تمديد حزام الأمان.

طباعة