برلماني هولندي يتحول إلى الإسلام بعد أن كان عدواً له

يورام كان ناقدا قويا للإسلام والمسلمين

تحول عضو البرلمان الهولندي يورام فان كلافيرين وهو عضو سابق في "حزب الحرية" الهولندي القومي المعروف بتطرفه والذي يرأسه غريت ويلدرز، إلى الإسلام بعد أن تغير قلبه خلال تأليفه كتابا كان ينوي من خلاله توجيه انتقادات لاذعة للإسلام.


وقال يورام، الذي ترك حزب الحرية بعد أن قاد زعيمه حملة ضد المسلمين في عام 2014، وأسس حزبا خاصا به، إن نظرته إلى الإسلام تغيرت بينما كان يقوم بتأليف الكتاب وانه تحول إلى الإسلام حاليا بصورة رسمية.

وأضاف لصحيفة "ان ار سي" "اذا كنت تؤمن باله واحد وأن محمد هو النبي إلى جانب عيسى وموسى فانك تكون مسلماً" وتعود جذور يورام الدينية الى المذهب البروتستانتي الارثوذوكسي.
وعمل يورام 7سنوات كعضو برلماني من حزب معادي للمسلمين، وكان ناقدا قويا للإسلام، حيث أطلق عبارات قوية ضد الإسلام مثل "الإسلام كذبة" و "القران سم".


وعندما سئل كيف سيتعامل مع المشاعر المعادية للإسلام التي عمل على إيجادها، قال يورام انه بات يتلقى الكثير من الأسئلة عن أمور مثل إن كان يكره الشواذ او أنه يخطط لزيارة سورية، أو أنه يمكن أن يقوم بضرب الكلاب.

وأضاف "ساهمت بتشكيل صورة سيئة للإسلام وحافظت عليها، ولكن لا يمكن للمرء تخيل كيف تعمل التصورات المسبقة حتى يتعين عليك التعامل معها بنفسك"
وفي عام 2013 تحول مستشار حزب الحرية أرنود فان دورن إلى الإسلام بعد طرده من الحزب لاتهامه بمخالفات مالية، فقام بتأسيس حزب سياسي على أسس إسلامية.
 


 

 

طباعة