حملة في الصين للجم المسؤولين الفاسدين

تتجه الحكومة الصينية إلى حرمان كبار المسؤولين الذين تعيش عائلاتهم أو أفراد منها خارج البلاد من الترفيع الوظيفي، وتبرر الحكومة هذا الاتجاه إلى أن الكثير من المسؤولين الفاسدين أو «الموظفين العراة» كما يطلق عليهم، يستغلون وجود عائلاتهم في الخارج ليرسلوا أموالاً طائلة إلى هناك جمعوها من خلال الممارسات الفاسدة. وسيتم حرمان الموظفين المدنيين من أي نوع من الترفيع إذا كانت لديهم عائلات من أقاربهم اللصيقين تعيش في الخارج بشكل مستدام، وحتى المسؤولون المطلقون سيتم حرمانهم امتيازات الترفيع إذا كان لديهم أطفال من زواج سابق يعيشون في الخارج.

وتستهدف هذه التدابير المشدّدة المسؤولين الذين يعتقد أن لديهم أموالاً طائلة في الخارج جمعوها من الرشى، أو بيع الأراضي بشكل غير قانوني، ويفضل هؤلاء نقل عائلاتهم للخارج لحماية الثروة هناك، ويعيشون فيما يشبه «الاستعداد الدائم للهروب»، كما يقول الخبراء، إذا حدث أي شيء من شأنه أن يكشف أساليبهم.

وأكدت بعض التقارير هروب 80 مليار دولار خارج الصين بين الفترة من منتصف التسعينات إلى 2011.

طباعة