أميركي يحرق منزله ويجتاح بطائرته مبنى هيئة الضرائب

الحادث أسفرعن مقتل شخصين واصابة 13-أ.ف.ب

صدم طيار أميركي عمداً،أمس، طائرته الصغيرة بمبنى يضم مكتب هيئة ضريبة الدخل في تكساس، جنوب الولايات المتحدة، بعدما أحرق منزله على الأرجح، كما أفاد مسؤولون.

واقلعت طائرتان قتاليتان من قيادة الدفاع الجوي فور الحادث، وقال المتحدث باسم البيت الابيض، روبرت غيبس، أن مستشار الرئيس لشؤون مكافحة الإرهاب اطلع باراك
أوباما على الوضع.

وأوضح ان الحادث لا يدل على انه ارهابي وان وزارة الأمن الداخلي ستجري تحقيقاً.

وأسفر الحادث عن مقتل شخصين واصابة اثنين آخرين بجروح بالغة و11 آخرين بجروح طفيفة.

ولم يتم التعرف على هوية القتيلين، في حين اعتبر موظف حكومي والطيار في عداد المفقودين، كما أعلنت السلطات.

وقالت كانديس وايد المتحدثة، باسم مكتب إدارة الحالات الطارئة،  انه "تم العثور على بقايا شخصين في المبنى"، رافضة تأكيد مقتل الطيار في الهجوم. وأضافت "لم يتم التعرف عليهما بعد".

من جهتها، ذكرت محطة "سي ان ان" الاخبارية ان الطيار الذي قتل في الحادث يدعى جوزف اندرو ستاك وعمره 53 عاماً.

وأضافت انه ترك رسالة على الإنترنت يعلن فيها انتحاره ويلقي اللوم على هيئة الضرائب.

واصطدمت طائرته بالطابق الثاني من مبنى من سبعة طوابق في اوستن قرابة العاشرة صباحا (16.00 بتوقيت غرينتش) واشتعلت فيها النار، محدثة انفجاراً قوياً دفع الناس إلى الهرب من النوافذ، كما أفاد شهود ومسؤولون.

طباعة