واشنطن: «الدرع» لا تهدد ضبط العلاقات مع موسكو

قال مساعد وزير الدفاع الاميركي لشؤون الامن الدولي الكسندر فيرشبو، إن الولايات المتحدة أمامها طريق طويل لتهدئ مخاوف روسيا العميقة من خططها للدفاع الصاروخي، لكن هذا لا يهدد جهود «إعادة ضبط» العلاقات مع موسكو.

وأضاف فيرشبو لـ«رويترز» أن بلاده لم تطلب حتى الآن من بلغاريا نشر أي عنصر من الدرع الصاروخية في أراضيها، مشيراً إلى أن روسيا علمت العام الماضي بأن رومانيا موقع مرشح لذلك. وتابع «لذلك لا نعتقد أنها كانت مفاجأة كبيرة كما صور في بعض الاحيان». وأكد فيرشبو ان واشنطن ستستمر في «وضع الحقائق» لاقناع موسكو بأن خطط الدفاع الصاروخي ليست موجهة الى روسيا، لكنها تركز على دول مثل إيران.

وقال «امامنا طريق طويل علينا ان نقطعه. الشكوك في روسيا عميقة. ولمسنا ذلك في تصريحات علنية في الاسابيع الاخيرة. لكننا سنستمر في التواصل».

ورفض فيرشبو المنطق الذي طرحه بعض المحللين القائل إن هذه التوترات ستضر بجهود إعادة ضبط العلاقات مع موسكو التي توترت كثيراً خلال إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش.

طباعة