الحوثيون يخرقون الهدنة.. وقائد عمليات صعدة ينجو من محاولة اغتيال

وزير الدفاع اليمني محمد ناصر أحمد يتفقد جبهة القتال في صعدة. أ.ف.ب

أعلن قائد العمليات العسكرية في محافظة صعدة أنه نجا أمس من محاولة اغتيال نفذها حوثيون في أول يوم من سريان وقف إطلاق النار في شمال اليمن، كما أكد أن جنوداً قتلوا وجرحوا في اختراقات أخرى نفذها المتمردون. وفي تصريح لوكالة فرانس برس قال اللواء محمد عبدالله القوسي الذي يشغل ايضاً منصب وكيل اول في وزارة الداخلية، إنه نجا من من محاولة اغتيال على أيدي الحوثيين. وقال إن متمردين رشقوا سيارته بالرصاص في اليوم الاول من سريان وقف النار الذي اعلنته صنعاء. وأضاف المسؤول أن الحوثيين خرقوا وقف النار وشنوا هجمات على موقع للجيش في آلعقاب في محافظة صعدة، وتسببوا في قتل وجرح عدد من الجنود. كما أكد أن المتمردين هاجموا نقطة العين في جنوب صعدة وقتلواجندياً فيها.

وكانت مصادر عسكرية ميدانية أكدت في وقت سابق أن هدوءاً تاماً ساد كل جبهات القتال بين القوات اليمنية والمتمردين في شمال اليمن، غداة إعلان صنعاء وقفا لاطلاق النار، فيما باشر المتمردون تنفيذ شروط الحكومة. وذكر مصدر عسكري ميداني أن الهدوء يعم كل الجبهات في صعدة والملاحيظ وحرف سفيان وهي الجبهات الرئيسة الثلاث التي كانت تشهد مواجهات شرسة منذ اندلاع آخر جولات النزاع مع الحوثيين في أغسطس .2009

وقال مصدر عسكري آخر إن الطيران الحربي كان يحلق فوق مناطق النزاع حتى سريان وقف اطلاق النار الذي أعلنه الرئيس اليمني علي عبدالله صالح اعتبارا من منتصف ليل الخميس الجمعة. ووجه زعيم التمرد عبدالملك الحوثي أمراً للمتمردين بوقف كل العمليات. وقال عسكريون يمنيون لوكالة فرانس برس إن الحذر يسود الجبهات على الرغم من توقف كل اشكال القتال. وقال احد العسكريين نحن متحصنون في مواقعنا كالعادة ويدنا على الزناد، في إشارة الى حالة الحذر الشديدة التي لاتزال تسود الجبهات.

طباعة