أحداث وصور

عاصفة ثلجية

شلت الحركة في واشنطن بسبب الثلوج ليل الجمعة السبت، في الوقت الذي تعرضت فيه اجواء واسعة من شرق الولايات المتحدة لعاصفة ثلجية وصفتها السلطات بـ«الاستثنائية» و«الخطرة جداً».

وتحسباً للأمر هرع سكان العاصمة الأميركية أول من أمس، الى التزود بحاجاتهم من الأسواق خشية حدوث تعطل في وسائل النقل. وأصدرت مصلحة الأرصاد الجوية الوطنية نشرة تحذيرية بشأن «عاصفة ثلجية استثنائية» لمدة 42 ساعة.

وجاء في النشرة ان العاصفة «ستطال معظم اجزاء المنطقة»، وطلبت من اصحاب السيارات عدم التنقل. وبحسب المصدر ذاته فإن هذه العاصفة الثلجية الكبرى الثانية خلال هذا الموسم يمكن ان تنقل ما يصل الى 57 سم من الثلج الى العاصمة الأميركية. وقال كلاوس وولتر خبير احوال الطقس في جامعة كولورادو (غرب)، إن هذه العاصفة يمكن ان تحطم رقماً قياسياً سابقاً سجل في ،1922 حيث غطت العاصمة الأميركية طبقة من الثلج بلغ ارتفاعها 71 سم، مشيراً الى انه «حتى مع 50 سم فقط فسنكون إزاء ثالث اكبر تساقط للثلوج» في واشنطن. ويشمل الإنذار العديد من الولايات من نيوجرسي الى كارولينا الشمالية، وصولاً الى انديانا باتجاه الغرب، وأعلن حكام فرجينيا وميريلاند وديلاوير حالة الطوارئ التي تسمح لهم بتعبئة الحرس الوطني. وألغيت مساء أول من أمس معظم الرحلات الجوية الـ200 من مطار دلاس، كما ألغيت جميع الرحلات المبرمجة أمس في مطار ريغن، بحسب مصادر ملاحية.

  

طباعة