بن لادن يتبنى محاولة تفجير طائرة ديترويت

تبنى زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في تسجيل صوتي بثته قناة الجزيرة الفضائية أمس، محاولة الاعتداء على طائرة أميركية كانت متوجهة من امستردام الى ديترويت يوم عيد الميلاد، وتوعد الأميركيين بهجمات جديدة ما لم يوقفوا دعمهم لإسرائيل.

وقال بن لادن إن «الرسالة التي حملناها عبر طائرة عمر الفاروق هي تأكيد على رسالة سابقة بلغها لكم أبطال 11 سبتمبر، وبلغت من قبل، وهي: لن تحلم أميركا بالأمن حتى نعيشه واقعاً في فلسطين».

وأكد بن لادن «لو أن رسائلنا تحملها كلمات لما حملناها بالطائرات»، متوعداً بهجمات جديدة ما لم توقف الولايات المتحدة دعمها لاسرائيل. وقال إن «غاراتنا عليكم ستتواصل ما دام دعمكم لاسرائيل مستمراً»، مشدداً على أنه «ليس من الإنصاف أن تهنأوا بالعيش وإخواننا في أنكد عيش».

وكان عمر فاروق عبدالمطلب، وهو نجل مصرفي ثري ووزير سابق في شمال نيجيريا، حاول تفجير الطائرة وعلى متنها 278 راكباً وطاقم من 11 شخصاً.

وقد استخدم مادة متفجرة حاول إشعالها، لكن الركاب تمكنوا من السيطرة عليه، وإطفاء الحريق الذي سببه.

واعترف الشاب النيجيري بأنه حاول تفجير الطائرة عن طريق حقن سائل كيميائي داخل عبوة تحتوي مسحوق البنتريت، وهو مادة شديدة الانفجار يمكن تفجيرها عن طريق صاعق او حرارة شديدة الارتفاع. ولاحقاً أكد الشاب النيجيري الذي تجري محاكمته في الولايات المتحدة، للمحققين أنه تلقى تدريباً في اليمن لتنفيذ عمليات إرهابية في معسكر للقاعدة.

طباعة