أبو الغيط: مصر ستؤمن لشعب غزة كل شيئ لكن ليس عن طريق التهريب

أكّد وزير الخارجية المصري، أحمد أبو الغيط، أن مصر ستقف مع الشعب الفلسطيني وسوف تستمر في مساعدة شعب غزة وستؤمن له كل شىء و"لكن ليس عن طريق التهريب".

وأضاف أبو الغيط في، لإحدى القنوات التلفزيونية المحلية مساء أمس،أن "الانشاءات التي تقوم بها مصر على الحدود مع غزة كان مرتباً لها منذ ما يقرب من عام وليست وليدة اليوم وأن هدف هذه الانشاءات هو حماية الأمن القومي المصري".

وأوضح الوزير المصري أن "الأنفاق تستخدم لتهريب السلع المدعومة من الحكومة المصرية مثل البنزين والجاز والدقيق والسكر كما تستخدم لأغراض غير مشروعة أخرى وهناك مؤشرات على أن "بودرة المتفجرات" التي استخدمت في الانفجار الذي شهدته منطقة الأزهر جاءت من خارج مصر".

وحول موقف حركة المقاومة الإسلامية"حماس" من مصر، قال أبو الغيط إن حماس ترغب في الحصول على الاعتراف المصري بشرعيتها وبحقها في حكم غزة،مضيفاً  "أنه طوال الحرب الاسرائيلية على غزة في الفترة من 27 كانون ديسمبر 2008 وحتى 20 يناير 2009 انصب حديث حماس على شيئ واحد وهو المعبر وحق العبور أي الاعتراف بها".

وشدّد أبو الغيط على أن مصر تربطها التزامات واتفاقيات دولية يتعين عليها مراعاتها.

وقال وزير الخارجية أن إيران تستخدم كثيرا من "الكروت" في الأرض العربية لخدمة مصالحها، مشيراً إلى أن إيران لديها مشاكل مع الغرب فيما يتعلق ببرنامجها النووي، وتريد أن تظهر للغرب أنها قادرة على تفجير الأمور في مناطق مختلفة في الشرق الاوسط، وأضاف "ندعو أشقاءنا للتنبه لذلك".

وحول حادث مقتل جندي مصري كان على برج مراقبة على الحدود مع غزة، قال أبو الغيط "نحن نعرف القناصة الذين أطلقوا النار على الجندي" وطالب حماس بالاعتذار والتحقيق واتخاذ الاجراءات اللازمة لمنع تكرار حدوث ذلك.

طباعة