مفاوضات للتحالف بين المالكي والصدر

شرطيان عراقيان يتفقدان حطام الحافلة التي اصطدمت بمدرعة بريطانية متسبّبة بمقتل 7 أشخاص في البصرة. أ.ف.ب

كشف نائب برلماني مقرب من الزعيم العراقي مقتدى الصدر عن مفاوضات بين التيار الصدري ورئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، لحسم ملفات عالقة، والدخول في تحالفات لتشكيل إدارات مجالس المحافظات وفق الانتخابات الأخيرة. فيما قتل مسؤول في الحزب الإسلامي العراقي وسبعة أشخاص في الزعفرانية والبصرة جنوبي بغداد.

وتفصيلا، قال النائب عن الكتلة الصدرية فلاح حسن شنشل لصحيفة «الصباح» الحكومية إن مباحثات جرت أخيرا بين المالكي ووفد من التيار الصدري تشكل بإيعاز من الصدر، أثمرت عن نتائج إيجابية.

وأضاف أن المحادثات ركزت على جملة من الملفات، منها تأمين الحماية لعودة النازحين والمهجرين إلى مناطق سكناهم، وأن المالكي وعد بتلبية طلبات الوفد المكون من أربعة نواب وقياديين من التيار الصدري، بعد اتفاق على تشكيل لجنة مشتركة لحل عدد من الملفات.

وأوضح شنشل أن هناك تقاربا كبيرا للتحالف بين قائمة «ائتلاف دولة القانون» المدعومة من رئيس الوزراء المالكي وقائمة «الأحرار»، لاسيما بعد عقد لقاءين بين ممثلين عن الجانبين، لتشكيل حكومات محلية تكون أولوياتها توفير الخدمات للمواطنين والنهوض بالمحافظات التي عانت خلال المدة الماضية.

ومن المنتظر أن تعلن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق اليوم النتائج النهائية لانتخابات مجالس المحافظات، والتي أفرزت نتائجها الأولية عن تقدم قائمة المالكي في تسع محافظات من أصل .14

على الصعيد الميداني، أعلن مصدر أمني عراقي مقتل مسؤول في الحزب الإسلامي العراقي الذي يتزعمه نائب الرئيس طارق الهاشمي بنيران مسلحين مجهولين في منطقة الزعفرانية جنوبي بغداد.

وأوضح أن مسلحين مجهولين هاجموا رئيس شعبة الحزب الإسلامي في الزعفرانية سمير صفوت بالقرب من منزله وأردوه قتيلا .

وأكد النائب عن الحزب الإسلامي عمر عبدالستار الحادث، وأفاد بأن صفوت متزوج ويتجاوز عمره 55 عاما، وهو موظف في وزارة التجارة العراقية. وزوجته باسمة إبراهيم عبدالكريم مرشحة لانتخابات مجالس المحافظات في بغداد، ضمن جبهة التوافق.

وقتل سبعة أشخاص وأصيب 10 آخرون من زوار عائدين من كربلاء، عندما اصطدمت حافلتهم بمركبة عسكرية بريطانية متوقفة على جانب الطريق في ضواحي البصرة. وكان المتحدث باسم الجيش البريطاني في البصرة الكومندان بيل يونغ قال في وقت سابق إن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب عشرة آخرون من زوار شيعة عائدين من كربلاء، عندما ارتطمت حافلتهم بمدرعة بريطانية متوقفة على جانب الطريق في ضواحي البصرة مساء أول من أمس. وأكد أن أيا من الجنود البريطانيين لم يصب .

وأوضح الناطق باسم قيادة عمليات البصرة العقيد عباس التميمي أن الحادث وقع بسبب سوء الأحوال الجوية، حيث ضربت البصرة عاصفة رميلة، ما أدى إلى ارتطام الحافلة بالمدرعة البريطانية بالقرب من مطار المدينة.

على صعيد آخر، افتتح وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أمس قنصلية عامة لبلاده في أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق. وقال في أثناء افتتاح القنصلية «هنا، نرى مدى الأهمية التي يمثلها الأمن بالنسبة للتطور الاقتصادي».

وأعرب شتاينماير عن أمله بأن تنتظر القنصلية العامة مهام كثيرة ، وأوضح أن القنصلية لا يمكن أن تشكو من قلة التحديات ونقص المهام.

وأجرى الوزير الألماني عقب وصوله إلى أربيل محادثات ثلاثية مع رئيس الإقليم مسعود البارزاني ورئيس حكومة الإقليم ابن شقيقه نيجرفان البارزاني.

وهذه هي الزيارة الأولى التي يقوم بها وزير خارجية ألماني إلى العراق منذ 22 عاما.

بغداد -وكالات
طباعة