طهران: رغبة واشنطن في الحوار دليل فشل الــرأسمـالية

أعلن الناطق باسم الحكومة الإيرانية غلام حسين إلهام أمس، أن رغبة الرئيس الأميركي باراك أوباما في التحاور مع إيران تعني «سقوط الفكر الرأسمالي» والولايات المتحدة.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية «مهر» شبه الرسمية عن إلهام قوله إن «هذا الطلب (للتحاور) هو المؤشر على سقوط الفكر الرأسمالي وسقوط النظام (الأميركي) المهيمن».

وأضاف أن «الحوار مسألة ثانوية، والمسألة الأساسية تكمن في عدم وجود خيار آخر في العالم سوى التغيير» بالنسبة إلى الولايات المتحدة.

وقال نائب الرئيس الإيراني للشؤون التنفيذية علي سعيدلو المقرب جداً من الرئيس محمود أحمدي نجاد، في تصريح نقلته وكالة مهر أمس، أن على الولايات المتحدة القيام بالخطوة الأولى عبر تقديم الاعتذار إلى إيران. وقال «عليهم أولاً تقديم الاعتذار. تلك ستكون خطوة أولى لأن عليهم أن يغيروا ذهنيتهم».

وكان أوباما الذي رفض سلفه جورح بوش لفترة طويلة التخلي عن الخيار العسكري ضد إيران في إطار النزاع حول ملفها النووي، وعد بمقاربة دبلوماسية جديدة معها تقوم على الرغبة في حوار مباشر مع الجمهورية الإسلامية وفي إطار الاحترام المتبادل.

كما كثف المسؤولون الإيرانيون في الآونة الأخيرة تصريحاتهم حيال الولايات المتحدة، مطالبين أوباما بإحداث «تغيير حقيقي».

طباعة