EMTC

الجيش الاسرائيلي يبدأ انسحابا تدريجيا من غزة وحماس تعلن النصر

باشرت القوات الاسرائيلية الاحد انسحابا تدريجيا من قطاع غزة بعد دخول وقف اطلاق النار حيز التنفيذ اثر هجوم على القطاع استمر 22 يوما.

وبعد ساعات من اعلان اسرائيل وقف عملياتها من جانب واحد، اعلنت حركة حماس من دمشق وقف اطلاق الصواريخ وطالبت الجيش الاسرائيلي بسحب قواته خلال اسبوع من القطاع.

ولم تسجل اعمال قصف او مواجهات الاحد، رغم حصول اشتباكات في وقت مبكر من الصباح، بعد اطلاق صواريخ من القطاع.

واطلقت حماس في الاجمال نحو عشرين صاروخا على جنوب اسرائيل، في حين قتل الجيش الاسرائيلي فلسطينيين اثنين.

وقالت متحدثة عسكرية لوكالة فرانس برس "يمكنني ان اؤكد ان هناك انسحابا تدريجيا للجيش من قطاع غزة".

وافاد شهود ان الجيش الاسرائيلي انسحب من موقع رئيسي في مستوطنة نتساريم السابقة، جنوب مدينة غزة، ليفتح بذلك لاول مرة الطريق التي تربط شمال غزة بجنوبه. كما ترك الجيش مواقعه حول جباليا وبيت لاهيا في شمال القطاع. لكن الدبابات تمركزت على الحدود داخل الاراضي الفلسطينية.

واعلنت اسرائيل انها ستبقي جزءا من قواتها داخل القطاع لمواجهة اي هجمات فلسطينية محتملة.

وبدأ وقف العمليات الذي اعلنته اسرائيل في الثانية صباح اليوم الاحد، ثم اعلنت حماس وقف اطلاق النار خلال النهار.

وقال مارك ريغيف، المتحدث باسم الحكومة الاسرائيلية "اذا لم تنفذ حماس هجمات ولم تستفز اسرائيل، سنلتزم بوقف اطلاق النار".

ووصف رئيس الوزراء ايهود باراك وقف اطلاق النار بانه "هش"، متوعدا بالرد على اي هجوم يشنه الفلسطينيون.

فصائل المقاومة تعلن وقف اطلاق النار

واعلن نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى ابو مرزوق من دمشق "نحن فصائل المقاومة الفلسطينية نعلن عن وقف اطلاق النار من طرفنا في قطاع غزة ونؤكد على مواقفنا ومطالبنا بانسحاب قوات العدو  من قطاع غزة خلال اسبوع مع فتح المعابر والممرات لدخول المساعدات الانسانية والاغاثية والاحتياجات اللازمة". واعتبرت حماس ان اسرائيل فشلت في فرض شروطها.

وقامت اجهزة الاسعاف الفلسطينية بتفقد الانقاض في بيت لاهيا وجباليا حيث تم العثور على نحو مائة جثة لم يتم انتشالها بسبب القصف العنيف والمعارك، كما اكد مدير عام دائرة الاسعاف والطوارىء معاوية حسنين.

وقتلت طفلة في الثامنة من العمر برصاص اسرائيلي في بيت حانون (شمال قطاع غزة). وفي جنوب القطاع، قتل الجيش الاسرائيلي شابا فلسطينيا قرب خان يونس، بحسب مصدر طبي.

وبلغ عدد الضحايا بين الفلسطينيين 1300 شهيد و5300 جريح على الاقل بحسب حصيلة جديدة اعلنها حسنين

فرصة لتفقد الدمار

اتاح الهدوء للفلسطينيين تفقد منازلهم والانتقال في الشوارع لمعاينة حجم الدمار الهائل. ففي حي الزيتون في مدينة غزة، قال يحيى كريم امام كومة من الركام، "لا يوجد منزل هنا. هذا كان بيتي".

واضاف "اسأل (رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود) اولمرت: لماذا دمرتم منزلي؟ انا لست من حماس. ولا انتمي الى اي طرف سياسي. انا مدني. اريد السلام".

خطباء المساجد يعلنون النصر

من جهتهم اعلن خطباء مساجد في غزة تحقيق "النصر". واعلنت مكبرات الصوت في مسجد الكنز الذي ترفرف فوقه اعلام حركة المقاومة الاسلامية الخضراء ان حماس تهنئ "شعبنا بانتصاره المقدام".

طباعة