أمين عام الأمم المتحدة يبلغ أولمرت خيبة أمله لتجاهل قرار مجلس الأمن

أبلغ الامين العام للأمم المتحدة بان جي مون رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت أمس أنه يشعر بخيبة أمل لتجاهل قرار مجلس الأمن الذي يدعو لوقف إطلاق النار في قطاع غزة حتى الآن.

وقالت ميتشيل مونتاس المتحدثة باسم الامم المتحدة أن بان أعرب في إتصال هاتفي باولمرت عن"خيبة أمله لاستمرار أعمال العنف على الارض في تجاهل للقرار الذي أصدره مجلس الأمن أمس(الخميس)."

ورفض أولمرت في وقت سابق القرار الذي يدعو الى وقف "فوري ودائم" لاطلاق النار في القتال المندلع منذ أسبوعين ووصفه بأنه "غير قابل للنجاح". وواصلت الطائرات الحربية والدبابات قصف قطاع غزة.

وقال مسؤولون في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير القطاع انهم يدرسون قرار الأمم المتحدة لكنهم إعترضوا على عدم إستشارتهم. وقالت إسرائيل ان النشطين الفلسطينيين واصلوا اإطلاق الصواريخ على الاراضي الإسرائيلية.

و لا توجد اتصالات مباشرة بين كبار مسؤولي الأمم المتحدة وحماس ولكن مونتاس قالت أن بان سينقل"قطعاً" نفس الرسالة إلى حماس بشكل غير مباشر. وإمتنعت عن الافصاح عن القنوات التي سيستخدمها بان.

وصرح جون هولمز رئيس مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية أن عدم سريان وقف لإطلاق النار في غزة أمر"مخيب للآمال بدرجة بالغة."

وقال للصحفيين "انه توقع منطقي من جانبنا ان يلتزم الطرفان بهذا القرار وأتمنى أن يفعلا ذلك في المستقبل القريب جداً."

وتابع "ما نزال بحاجة ماسة إليه هو وقف كامل ودائم لإطلاق النار كي يمكننا ان نفعل ما نحتاج لعمله لحماية المدنيين... المدنيون غير اآمنين في أي مكان في غزة حتى يكون هناك وقف كامل لاطلاق النار."

وإلى جانب وقف إطلاق النار يدعو القرار ايضاً إلى إعادة فتح المعابر الحدودية إلى غزة وإلى توزيع المساعدات في القطاع دون عوائق.

طباعة