منظمة التعاون الإسلامي ترحب بقرارات الأمم المتحدة حول القضية الفلسطينية

رحبت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي  اليوم السبت بالقرارات الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن القضية الفلسطينية، وخصوصا القرار الذي يطلب من محكمة العدل الدولية أن تصدر فتوى حول ماهية الاحتلال ودراسة الآثار القانونية الناشئة عن انتهاك إسرائيل المستمر لحق الشعب الفلسطيني بتقرير المصير، وعن احتلالها طويل الأمد للأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 بما في ذلك مدينة القدس.

وأشادت المنظمة ، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم ، بـ "مواقف الدول التي ساهمت في دعم ورعاية هذا القرار، تأكيدا على التزامها بالقانون الدولي وانسجاماً مع مواقفها التاريخية القائمة على مبادئ الحق و العدل والسلام".

طباعة