روسيا تنشر أنظمة دفاع صاروخية على جزر الكوريل

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها نشرت أنظمة دفاع صاروخية ساحلية متنقلة على جزيرة ضمن أرخبيل الكوريل ذي الموقع الاستراتيجي، والممتد بين اليابان وشبه جزيرة كامشاتكا الروسية.

وتقول اليابان إن جزر الكوريل، التي تسيطر عليها روسيا، تابعة لها وتطلق عليها اسم الأراضي الشمالية.

ويعود النزاع لنهاية الحرب العالمية الثانية عندما سيطرت عليها القوات السوفييتية من اليابان.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية، الإثنين، أنه جرى نشر أنظمة الصواريخ الروسية باستيون، التي تضم صواريخ يصل مداها إلى 500 كيلومتر، على جزيرة باراموشير في الجزء الشمالي من جزر الكوريل.

وأضافت أن «قوات سواحل من أسطول المحيط الهادي سيراقبون الوضع على مدار الساعة للسيطرة على المياه المجاورة ومناطق المضيق».

وقال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني هيروكازو ماتسونو، في مؤتمر صحافي أمس، إن الحكومة ستراقب النشاط العسكري الروسي عن كثب، مضيفاً أنه يزداد كثافة في مناطق الشرق الأقصى بالتزامن مع الحرب في أوكرانيا.

وانضمت اليابان لحلفائها الغربيين في فرض عقوبات اقتصادية على روسيا على خلفية حربها على أوكرانيا.

طباعة