الحزب الحاكم في جنوب إفريقيا يقرر اليوم مصير الرئيس

قال حزب المؤتمر الوطني الإفريقي الحاكم في جنوب إفريقيا، إنه سيستأنف اليوم الأحد الاجتماع الذي قام بتعليقه أول من أمس، ويهدف لاتخاذ قرار بشأن مستقبل الرئيس سيريل رامابوسا الذي يشتبه في تورطه في سوء سلوك بشأن سرقة أموال كانت مخبأة في قطع أثاث في مزرعة حيوانات يمتلكها الرئيس.

وخلص تحقيق أجرته لجنة برلمانية مستقلة إلى أن رامابوسا ربما تورط في سوء سلوك، إذ كشفت التحقيقات أنه احتفظ بملايين الدولارات في المزرعة.

وأثارت السرقة، التي لم يتم الكشف عنها قبل يونيو الماضي، تساؤلات حول كيفية حصول رامابوسا على هذه الأموال، ولماذا لم يودعها بأحد البنوك، وما إذا كان قد أفصح للسلطات عن مصادرها. ونفى الرئيس ارتكاب أي مخالفات.

طباعة