دعوة لبنانية إلى حوار مع سورية لترسيم الحدود البحرية

نائب رئيس مجلس النواب اللبناني الياس بو صعب.

دعا نائب رئيس مجلس النواب اللبناني الياس بو صعب إلى التواصل "مباشرة وعلنا" مع دمشق من أجل ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وسوريا، وذلك بعد توقيع لبنان اتفاقاً لترسيم حدوده مع إسرائيل الشهر الماضي.

وقال بو صعب الذي قاد التفاوض من الجانب اللبناني خلال الأشهر الماضية مع الوسيط الأميركي أموس هوكستين بشأن الحدود البحرية مع إسرائيل في مقابلة مع وكالة فرانس برس، "يجب أن يكون هناك تواصل من جانب الحكومة اللبنانية بطريقة مباشرة وعلنية مع الحكومة السورية، ومن دون خجل، ومن دون أن نُدخل الخلافات السياسية الإقليمية في هذا الملف".

وأضاف "علينا أن نتواصل مع الدولة السورية علناً وأن نرسم الحدود البحرية علناً ...، وعلى أي حكومة قادمة أن تقوم بهذه المهمة".

وقال بو صعب إن سوريا ولبنان يعتمدان طريقتين مختلفتين لترسيم الحدود، وبالتالي "هناك خلاف كبير، قد يكون أكثر من 800 كيلومتر مربع، بل يمكن أكبر من المنطقة التي كان متنازعاً عليها بيننا وبين الإسرائيليين".

ولا يمكن للبنان بدء العمل والتنقيب في الرقعتين 1 و2 الواقعتين إلى الشمال من دون ترسيم حدوده مع سورية، وفق بو صعب.

وتأتي دعوة بو صعب بعد نحو أسبوعين على إبرام لبنان وإسرائيل اتفاق ترسيم الحدود البحرية بينهما، ما أتاح لإسرائيل البدء بإنتاج الغاز من منطقة كان متنازعاً عليها، فيما يأمل لبنان الغارق في انهيار اقتصادي، ببدء التنقيب قريباً.

وغداة إعلان ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، اتفق لبنان وقبرص على صيغة مشتركة لترسيم الحدود بينهما، من دون أن يوقعا اتفاقاً حتى اللحظة.
وقال بو صعب "استطعنا بيوم واحد أن نتوصل إلى تفاهم على تعديل الحدود بين لبنان وقبرص" بناء على الإحداثيات الجديدة المرتبطة بالاتفاق مع إسرائيل.

طباعة