المتظاهرون يحتشدون بشوارع السودان طلباً للحكم المدني

الاحتجاجات شهدت مشاركة كبيرة من الرجال والنساء والشباب. أ.ف.ب

وسط إجراءات أمنية غير مسبوقة، احتشد عشرات الآلاف من السودانيين في مختلف مدن البلاد، أمس، مطالبين بالحكم المدني، وذلك بالتزامن مع مرور عام على الإجراءات التي اتخذها قائد الجيش عبدالفتاح البرهان في الـ25 من أكتوبر 2021.

وشهدت الاحتجاجات مشاركة كبيرة من الرجال والنساء والشباب؛ رغم الإطلاق الكثيف للغاز المسيل للدموع والإغلاق المبكر للجسور الرئيسة الرابطة بين مدن العاصمة الثلاث، الخرطوم وأم درمان والخرطوم بحري.

ورفع المحتجون شعارات تطالب بعودة العسكريين إلى ثكناتهم وتشكيل سلطة مدنية كاملة وتحقيق العدالة لقتلى الاحتجاجات المستمرة منذ نحو عام، والبالغ عددهم حتى الآن 121 قتيلاً.

وفي حين تستمر الاحتجاجات الشعبية؛ تقول بعض القوى السياسية السودانية إنها تسعى لإيجاد حل للأزمة بالتعاون مع الآلية الثلاثية المكونة من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ومجموعة الإيقاد، إضافة إلى أطراف فاعلة في المجتمع الدولي الذي يضغط بقوة من أجل تسليم السلطة للمدنيين.

وفي السياق ذات؛ قالت الولايات المتحدة وبلدان الاتحاد الأوروبي واليابان وكوريا الجنوبية في بيان مشترك صدر، أول من أمس، إن مسودة الدستور الانتقالي الذي أعدته نقابة المحامين السودانيين في سبتمبر تمثل إطاراً ذا صدقية وشمولية لحل الأزمة الحالية. وتنص المسودة على إقامة دولة مدنية تتبع نظام الحكم الفيدرالي وتنأى بالمؤسسة العسكرية عن العمل السياسي والحكم، ودمج القوات العسكرية في جيش مهني واحد.

طباعة