بسبب زيادة إصابات «كورونا»

الصين تفرض الحجر الصحي على 20 مليون شخص في شينغدو

إجراء فحوص «كوفيد-19» شبه إلزامي كلّ 72 أو 48 ساعة في شينغدو. أ.ف.ب

دخل أكثر من 20 مليون شخص، أمس، في حجر صحي في مدينة شينغدو في جنوب غرب الصين، في وقت تواجه فيه البلاد زيادة في الإصابات بفيروس كورونا «كوفيد-19». وتستمر الصين في اتباع استراتيجية صحية صارمة، على الرغم من أن نسب الإصابة بـ«كوفيد-19» منخفضة على أراضيها مقارنة بدول أخرى.

وتُطبّق هذه السياسة من خلال فرض إغلاقات عامة عدة عند رصد إصابات بـ«كوفيد-19»، وإجراء فحوص شبه إلزامية كلّ 72 أو 48 أو حتى 24 ساعة، بالإضافة إلى فرض حجر صحي وإغلاق مفاجئ لمصانع وشركات. وسجّلت شينغدو، وهي إحدى أكبر المدن في الصين، 157 إصابة جديدة بـ«كوفيد-19»، أمس. وأمرت السلطات بإجراء فحوص على الـ20 مليون نسمة تقريباً، من أجل احتواء تفشي الفيروس. وقالت بلدية شينغدو إن على الجميع «لزوم منازلهم» اعتباراً من بعد ظهر أمس، دون تحديد مدّة تطبيق هذا الإجراء.

وستتمكن كلّ أسرة من إرسال شخص واحد يومياً إلى الخارج، للتبضّع ولشراء سلع أساسية، شرط تقديم نتيجة سلبية من فحص «بي سي آر» أُجري قبل أقلّ من 24 ساعة.

وتواجه الصين منذ أسابيع انتشاراً وبائياً محدوداً من ناحية عدد الإصابات، لكنها تطال عدداً كبيراً من الأقاليم الصينية.

وأُرجئت العودة الحضورية إلى المدارس والجامعات في 10 مدن ومناطق على الأقلّ، بحسب الصحافة الرسمية.

والوضع مماثل في مدينة شينيغ التي تضمّ 2.5 مليون نسمة، وهي عاصمة إقليم تشينغهاي الشاسع المحاذي للتيبيت (غرب).

وفي مدينة شينزين الجنوبية المحاذية لهونغ كونغ، أعلنت السلطات، أمس، فرض قيود ليلية جديدة في حيّ نانشان، الذي تقع فيه مقارّ العديد من الشركات المحلية الضخمة للتكنولوجيا، مثل «تينسينت» Tencent لألعاب الفيديو، و«زد تي إي» ZTE للاتصالات.

وأعلنت السلطات المحلية في بيان أن أماكن الترفيه مثل الحانات ودور السينما وحانات الكارايوكي تلقت أمراً بالإغلاق.

ويتوجب على سكان نانشان أيضاً تقديم نتيجة سلبية من فحص «بي سي آر» أُجري قبل أقلّ من 24 ساعة، قبل الدخول إلى مجمعاتهم السكنية.

طباعة