ابن مهاجر يهودي جزائري.. زمور المرشح الرئاسي في فرنسا يتعهد بتهجير المهاجرين

قال مرشح اليمين المتطرف للانتخابات الرئاسية في فرنسا إيريك زمور، إنه سينشئ في حال فوزه بالانتخابات "وزارة لعكس الهجرة"، مهمتها طرد "الأجانب غير المرغوب فيهم".

وأوضح زمور في حديثه مع وسائل إعلام فرنسية أمس الاثنين أن الوزارة "ستكون لها الوسائل والمواثيق اللازمة لإجراء رحلات (ترحيل) جماعية".

وأكد أنه سيطرد "مرتكبي الجنح والمجرمين، وكل الأشخاص الذين لم نعد نريدهم"، لافتا إلى أنه يعتزم زيارة الجزائر والمغرب وتونس "لبحث إمكانية تنظيم هذا الأمر" مع قادة هذه الدول.

وبنى زمور خطابه على على رفض الهجرة والإسلام، ودعا أنصاره خلال حملته الانتخابية إلى "تغيير مجرى التاريخ" والمضي نحو "استرداد" فرنسا.

كما وعد زمور خلال تجمعات سابقة بإنهاء الهجرة وإلغاء حق لم شمل الأسر واللجوء إلى طرد المهاجرين غير النظاميين، وإلغاء المساعدات الاجتماعية والطبية للأجانب غير الأوروبيين.

وإيريك زمور البالغ من العمر 63 عاما، ولد في 31 أغسطس 1958 في مونتروي، وهي مدينة فرنسية تقع شرق العاصمة باريس. وينحدر من عائلة يهودية من الجزائر، هو كاتب وصحافي سياسي فرنسي، وهو نجل صحفي قديم في صحيفة "لوفيغارو" اليومية المحافظة، بحسب ما نشر موقع تاغيس شاو الألماني.

وهو كذلك شخصية تلفزيونية ظهر في عدد من البرامج التلفزيونية منها On n'est pas couché في قناة فرنسا 2 بين 2006 و2011، وبرنامج Ça se dispute على i-Télé وتعرض زمور لانتقادات متكررة لتعليقاته العنصرية، كما وجهت إليه اتهامات "بمعاداة السامية".

طباعة