"12 صاورخا باليستيا" تستهدف القنصلية الأمريكية في أربيل.. والسلطات: "أطلقت من جهة الشرق" !

أعلنت سلطات إقليم كردستان العراق أن هجوما بـ"12 صاورخا باليستيا" استهدف فجر الأحد أربيل والقنصلية الأمريكية فيها، وأن الصواريخ أطلقت من خارج حدود الإقليم و"تحديدا من جهة الشرق".
وقال جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان في بيان له إنه "في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، استهدفت مدينة أربيل بـ12 صاروخا باليستيا"، مضيفا "الصواريخ كانت موجهة إلى القنصلية الأمريكية في أربيل". 

وأوضح البيان أن "الصواريخ أطلقت من خارج حدود العراق وإقليم كردستان وتحديدا من جهة الشرق"، مشيرا إلى أن الهجوم لم يسفر عن "خسائر بالأرواح، ما عدا خسائر مادية". 
ونشرت قناة "كردستان 24" التلفزيونية المحلية صورا على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي تعرض مقرها القريب من القنصلية الأمريكية في أربيل، لأضرار نتيجة الهجمات.

وقال وزير الصحة في حكومة الإقليم سامان برزنجي: "لا ضحايا بشرية" نتيجة الهجمات.

وأكد مطار المدينة أن حركة الطيران "طبيعية"، نافيا توقف الرحلات.  

ودان رئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني الهجوم قائلا "أربيل لن تنحني للجبناء. ندين هذا الهجوم الإرهابي الذي شن على عدد من مناطق أربيل". 

وأضاف "نطلب من سكان أربيل الأبطال التحلي بالهدوء وتنفيذ توجيهات المؤسسات الأمنية".

من جهته، وحسب وكالة الأنباء الفرنسية "ا.ف.ب" شجب رئيس الحكومة العراقي مصطفى الكاظمي الهجوم عبر "تويتر" حيث كتب: "الاعتداء الذي استهدف مدينة أربيل العزيزة وروّع سكانها هو تعدٍ على أمن شعبنا". وأضاف "ستقوم قواتنا الأمنية بالتحقيق في هذا الهجوم". 

وندد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بالهجمات في تغريدة جاء فيها "أربيل تحت مرمى نيران الخسران والخذلان"، مضيفا "لن تركع أربيل إلا للاعتدال والاستقلال والسيادة".

وذكرت مصادر كردية أن الصواريخ التي استهدفت أربيل من طراز "110 فتح " الإيرانية الصنع، وانطلقت من محافظة كرمنشاه الإيرانية.

 

طباعة