بوتين يدرس الاعتراف باستقلال منطقتين في أوكرانيا

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الاثنين لمجلس الأمن التابع للكرملين إنه بات من الضروري دراسة الاعتراف باستقلال منطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا، في خطوة من المؤكد أنها ستشعل المواجهة مع الغرب وكييف.

وأدلى بوتين بتصريحاته، التي بثها التلفزيون، بعد قليل من توجيه زعيمي الجمهوريتين المعلنتين من جانب واحد في شرق أوكرانيا نداء له للاعتراف باستقلالهما.

وقفزت المنطقتان المدعومتان من موسكو إلى الواجهة في الأزمة التي اشتعلت بعد إرسال روسيا تعزيزات عسكرية قرب حدود أوكرانيا، وهو ما زاد حدة المخاوف من غزو وشيك. وتنفي روسيا إضمارها نية الغزو.

وقال بوتين للمسؤولين إنه يعتقد بأن أوكرانيا لن تنفذ عملية مينسك للسلام التي تهدف لإنهاء الصراع بين قوات الحكومة الأوكرانية والانفصاليين، والذي أودى بحياة 15 ألف شخص في المنطقة التي يتحدث معظم سكانها اللغة الروسية.

وأضاف: "بات من الواضح للجميع أن أوكرانيا لن تفعل أي شيء بشأن مجموعة إجراءات عملية مينسك... لقد بذلت روسيا ولا تزال تبذل الجهود لحل جميع الجوانب الصعبة والمأساوية في تطورات الأحداث بالسبل السلمية، لكننا وصلنا للوضع الذي نحن فيه".

وأدلى ببوتين بتصريحاته في اجتماع مجلس الأمن الذي ترأسه والذي قال إنه يهدف إلى تحديد خطوات روسيا المقبلة. وحضر الاجتماع مسؤولون روس من بينهم وزير الدفاع ورئيس جهاز الأمن الاتحادي.

وأبلغ رئيس جهاز الأمن بوتين بأن الوضع الأمني ​​في دونباس آخذ في التدهور، وأنه تم إجلاء 70 ألف شخص إلى روسيا بعدما أعلن الانفصاليون عن إجلاء جماعي يوم الجمعة.

طباعة