الكرسي المتحرك يمنع وزيرة إسرائيلية من المشاركة في "كوب 26"

تلتقي وزيرة الطاقة الإسرائيلية كارين الهرار الثلاثاء رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في قمة المناخ كوب 26، بعد يوم من عدم تمكنها من دخول القمة في غلاسكو على كرسيها المتحرك.

وفي حادثة تسببت بإحراج المنظمين، تغيبت الوزيرة الإسرائيلية عن حضور فعاليات يوم الإثنين بعدما منع أفراد الأمن سيارتها من الدخول، بحسب متحدثة باسمها.

وبحسب وسائل إعلام بريطانية، لم تتمكن الهرار من الوصول إلى الموقع كون الحافلات المخصصة لنقل المشاركين، غير مناسبة للكراسي المتحركة.

وذكر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت أن الوفد حاول لساعتين تسهيل دخول الوزيرة إلى القاعة لكنه فشل في ذلك لأن "القاعة لم تكن مهيئة لدخول الكراسي المتحركة بشكل كامل". وتقدم بشكوى رسمية.

وكتبت الهرار في تغريدة على تويتر الإثنين "اتمنى أن يتم تعلم الدروس الضرورية لأتمكن غدا من التطرق إلى تعزيز الطاقة الخضراء وإزالة العقبات".

وقال وزير شؤون الشرق الأوسط البريطاني جيمس كليفرلي إنه يشعر "بخيبة أمل عميقة" بسبب عدم تمكن الهرار من الوصول إلى القمة الإثنين.

وقدم السفير البريطاني في إسرائيل نيل ويغان اعتذاره قائلا "اعتذر بشدة وبصدق".

وكان مصدر في وفد رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيت أفاد أن بينيت أثار القضية مع جونسون قبيل اجتماعهما الثلاثاء.

واتفق المسؤولان على أن تصل الوزيرة الهرار "إلى الموقع مع بينيت وتشارك في الاجتماع مع جونسون".

وأكد مصدر حكومي بريطاني أن الوزيرة ستنضم إلى الاجتماع ظهرًا . ولاحقا، نشر مكتب بينيت عبر تويتر مقطع فيديو يظهر فيه وهو يصل إلى الموقع مع الوزيرة.

طباعة