اكتشاف «أمر خطير» داخل طائرة الرئيس الأميركي.. و«بوينغ» تحقق

«إير فورس 1» هي الطائرة المخصصة للرئيس الأميركي.

ذكرت شبكة «فوكس نيوز» وصحيفة «وول ستريت جورنال» نقلا عن مصادر مطلعة قولها إنه تم العثور على زجاجتي كحول «تيكيلا» فارغتين في إحدى طائرتين للرئيس الأميركي يجري وضع اللمسات الأخيرة عليها.

وقالت المصادر حسب شبكة «فوكس نيوز» إن الحادثة وقعت في وقت سابق من سبتمبر الجاري في مقر شركة «بيونغ» الأميركية في مدينة سان أنطونيو بولاية تكساس.

وأضافت نقلا عن المصادر أنه تم فتح تحقيق في اكتشاف زجاجتي «تيكيلا» على متن إحدى الطائرتين، مشيرة إلى أنه لا يمكن حتى الآن كشف أين كانت تلك الزجاجتين؟

وتقول «فوكس نيوز» إن الأمر يمثل خرقا خطيرا، فهو يتصل بالكحول وبطائرة يجب أن تكون محاطة بسرية شديدة، علما بأن تناول الكحول ممنوع منعا باتا في منشآت شركة «بيونغ»، حتى لا يؤثر على عملهم.

ويحتاج العاملون في تصنيع هذه الطائرة إلى تصاريح أمنية معقدة حتى يتمكنوا من الوصول إلى مقر عملهم.

ووفقا لما نقلت صحيفة «وول ستريت جورنال» عن مصادر مطلعة، فقد فتحت «بوينغ» تحقيقا بأمر العثور على زجاجتي التيكيلا.

وبحسب الصحيفة، فإن هذه الحادث يُعتبر خطيرا بشكل خاص، لا سيما وأنه يتضمن عنصرين حساسين؛ الكحول وطائرة شديدة السرية.

وقال متحدث باسم «بوينغ» للصحيفة إن الحادث أمر فردي حسب «الحرة».

وقالت متحدثة باسم سلاح الجو الأميركي إن «بوينغ» أبلغت القسم المختص بشؤون الأفراد، وإن الأمر لم يؤثر على العمل بالطائرة.

وكانت «بوينغ» قد تخلفت عن تسليم النموذجين الجديدين للطائرة الرئاسية «إير فورس 1»، بينما تواجه طائرة التموين «كي سي 46» مشكلات عدة.

وتراكمت المشكلات الفنية لدى «بوينغ»، خلال الأشهر الأخيرة، ومنها أعطال كهربائية في قمرة قيادة طائرات الطراز «ماكس»، وتشوهات في جسم طائرة 787، وتأخير في تسليم «777 أكس»، لكن مراقبين يقولون إن الأمر نتيجة التشدد في الإشراف على أدائها بعد الحوادث الأخيرة.

 

 

طباعة