الجيش الروسي يبدأ تسلم صواريخ "إس 500"

أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي، يوري بوريسوف، بدء تسليم منظومات صواريخ "إس-500" المضادة للأهداف الجوية إلى القوات المسلحة الروسية.

وقال يوري بوريسوف، أمس الخميس، للصحافيين في مدينة تيومين، حيث يحضر مؤتمرا حول صناعة النفط والغاز: "تم الانتهاء من اختبار منظومة الصواريخ هذه وبدأنا بتسليمها إلى القوات المسلحة".

وأشار إلى أن المنظومة التي بدأوا بتسليمها إلى الجيش الروسي لا تحوي بعض التجهيزات المتفق على ضمها إلى المنظومة.

وبدأت روسيا تختبر منظومة صواريخ الدفاع الجوي الجديدة في عام 2020، وصرّح نائب وزير الدفاع الروسي، أليكسي كريفوروتشكو، حينئذ، أن أولى دفعات صواريخ "إس-500" يجب أن تصل إلى القوات المسلحة الروسية في عام 2021، بينما يجب أن يبدأ الإنتاج الصناعي لمنظومات "إس-500" في عام 2025.

وأعلنت وزارة الدفاع، في يوليو 2021، أن أولى منظومات "إس-500" يجب أن تصل إلى قوات الدفاع الجوي في ريف موسكو بعد أن تجتاز الاختبار الرسمي.

وتنتمي منظومة "إس-500" إلى الجيل الجديد من صواريخ أرض/جو، وتقدر على اعتراض الصواريخ البالستية، وتستطيع أيضا اعتراض الطائرات والصواريخ الجوالة وغيرها من الأهداف الجوية.

وستستطيع المنظومة أن تكتشف وتضرب 10 صواريخ بالستية تطير بسرعة 7 كيلومترات في الثانية في وقت واحد. كما أنها ستقدر على إصابة رؤوس مدمرة للصواريخ فرط الصوتية التي تفوق سرعتها كثيرا سرعة الصوت، بعد انفصالها عن الصواريخ.

وتتفوق منظومة "إس-500" من حيث المواصفات على سابقتها "إس-400" ومنافستها الأميركية "باتريوت ادفانسد كابابيليتي 3".

طباعة