برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    مجلس الأمن الدولي يناقش أزمة سد النهضة الخميس

    يعقد مجلس الأمن الدولي، الخميس المقبل، جلسة حول سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على نهر النيل والذي يثير مشروع بنائه نزاعا مع القاهرة والخرطوم اللتين تخشيان تأثيره على مواردهما المائية، وفق دبلوماسيين.

    وتعقد الجلسة بناء على طلب تقدّمت به تونس، العضو غير الدائم في مجلس الأمن، باسم مصر والسودان وبحضور ممثلين لهما على المستوى الوزاري، وفق المصدر الدبلوماسي، وستشارك إثيوبيا في الجلسة على الرغم من معارضتها انعقادها.

    وفي نهاية الأسبوع الماضي اعتبرت فرنسا التي تتولى الرئاسة الدورية للمجلس طوال يوليو، أن قدرات هذه الهيئة على إيجاد حل لهذا النزاع محدودة بما أن القضية في عهدة الاتحاد الإفريقي.

    وصرّح السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة نيكولا دو ريفيار للصحافيين: "لا أعتقد أن مجلس الأمن قادر بنفسه على إيجاد حل لقضية السد"، وتابع: "يمكننا أن نفتح الباب، وأن ندعو البلدان الثلاثة إلى الطاولة للتعبير عن مخاوفهم وتشجيعهم على العودة إلى المفاوضات من أجل إيجاد حل".

    وفي الأسابيع الأخيرة طالبت مصر والسودان بعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لبحث قضية السد.

    وجاء في رسالة وجّهها وزير الخارجية المصري سامح شكري إلى المجلس أن المفاوضات متعثّرة منذ أبريل، متّهما إثيوبيا بنسف الجهد الجماعي المبذول من أجل التوصل لاتفاق.

    طباعة