العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    مبعوث أميركي: إيران تقدم للحوثيين دعما "كبيرا وفتاكا"

    المبعوث الأميركي الخاص باليمن تيم ليندركينغ. أرشيفية

    قال المبعوث الأميركي الخاص باليمن تيم ليندركينغ، اليوم الأربعاء، إن دعم إيران لحركة الحوثي اليمنية "كبير جدا وفتاك"، ووصف المعركة التي تدور حول منطقة مأرب الغنية بالغاز في اليمن بأنها "أكبر تهديد لجهود السلام".

    وأبلغ ليندركينغ جلسة للجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي أن إيران تدعم الحوثيين بطرق عديدة، منها من خلال التدريب وتزويدهم بدعم فتاك ومساعدتهم على "صقل" برامجهم للطائرات المسيرة والصواريخ.

    وقال "للأسف، كل هذا يُحدث آثارا قوية للغاية حيث نرى المزيد والمزيد من الهجمات على المملكة العربية السعودية، وربما دول أخرى، أكثر دقة وأشد فتكا. ولذا، فإن هذا مبعث قلق شديد بالنسة لنا".

    وأضاف "دعم إيران للحوثيين كبير جدا وفتاك".

    ولم ترد بعثة إيران لدى الأمم المتحدة حتى الآن على طلب للتعليق على تصريحات ليندركينغ. وتنفي إيران دعم الحوثيين.

    وقال ليندركينغ "اعتراض السفن صعب للغاية، بكل وضوح. نريد أن ينضم إلينا شركاؤنا الدوليون. نريد من الدول مثل سلطنة عمان أن تساعد في ضمان بقاء حدودها مغلقة أمام أي نوع من هذا التهريب من إيران".

    وقال ليندركينغ "سنرحب بقيام إيران بدور بناء، إذا كانوا على استعداد لذلك. لم نلحظ أي مؤشر على ذلك".

    وتصاعد القتال في الأيام الماضية مع مواصلة الحوثيين الهجوم للسيطرة على مأرب، والذي إذا نجح سيعزز قبضة الحركة في أي مفاوضات سياسية في المستقبل.

    وقال ليندركينغ: "هذا الهجوم هو أكبر تهديد لجهود السلام، وله أيضا تداعيات إنسانية مدمرة. إذا لم نوقف القتال في مأرب الآن، فسيؤدي إلى موجة أكبر من المعارك والاضطرابات".

    وأضاف "إننا نلاحظ هذا بالفعل من خلال تزايد الهجمات على جبهات أخرى، وزيادة كبيرة في الضربات الجوية والمزيد من هجمات الحوثيين على البنية التحتية المدنية وغيرها في السعودية".

    وأبلغ ليندركينغ المشرعين بأن هناك حوالي 70 ألف مواطن أميركي يعيشون في السعودية و"أخشى ما نخشاه أن يُقتل أميركيون في هجوم حوثي".

    طباعة