الصين تبدأ تجارب سريرية للقاح مضاد لـ«كورونا» يمكن استنشاقه

بدأت شركة «CanSino Biologics» الصينية التجارب السريرية للقاح «كوفيد - 19» عن طريق الاستنشاق، حسبما أفاد المؤسس المشارك للشركة والرئيس التنفيذي يوكسيفن يو لشبكة «سي إن بي سي».

وقال يو: «إن اللقاح المستنشق يمكن أن يكون أكثر فعالية من اللقاح المحقون بالنظر إلى أن الفيروس التاجي يدخل جسم الإنسان عبر الممرات الهوائية». وأضاف: «إذا فشلت طبقة الحماية هذه وانتقل الفيروس أعمق داخل الجسم، فلا يزال بإمكان أجزاء أخرى من الجهاز المناعي محاربة فيروس (كورونا)، لذلك أضفت المزيد من الطبقات عن طريق الغشاء المخاطي».

وأوضح يو في حديثه في منتدى بواو لآسيا في مقاطعة هاينان الصينية، أن اللقاح المستنشق يمكن نظرياً أن يوفر حماية إضافية عن طريق تنشيط الأجسام المضادة أو الخلايا التائية (مجموعة من الخلايا اللمفاوية الموجودة بالدم وهي تلعب دوراً أساسياً في المناعة الخلوية) في الممرات الهوائية.

وتقوم شركة «CanSino Biologics» بتطوير لقاح الاستنشاق بالاشتراك مع معهد بكين للتكنولوجيا الحيوية. بعدما أقر مدير المركز الصيني للسيطرة على الأمراض علناً أن اللقاحات الصينية «ليس لديها معدلات حماية عالية» وأنهم يفكرون في إعطاء الناس لقاحات مختلفة لتعزيز فعالية اللقاح.

وقالت الشركة إن البيانات المؤقتة من المرحلة الثالثة من التجارب السريرية في الخارج أظهرت أن لقاحها كان فعالاً بنسبة 68.83 في المائة في الوقاية من أعراض مرض (كورونا) بعد أسبوعين من حقنة واحدة، في حين انخفض المعدل إلى 65.28 في المائة بعد أربعة أسابيع، وفقاً لوكالة «رويترز».

وذكرت وكالة «رويترز» أن الباحثين الصينيين يختبرون خلط لقاحات (كوفيد) التي طورتها «CanSino Biologics» مع وحدات «Chongqing Zhifei» البيولوجية، في مدينة نانجينغ بشرق البلاد.

طباعة