وفيات "كوفيد-19" تتجاوز ثلاثة ملايين.. والإصابات في ازدياد عالمياً

تجاوزت الوفيات العالمية المرتبطة بفيروس "كورونا" مستوى ثلاثة ملايين، اليوم الثلاثاء، وفقاً لإحصاء جمعته "رويترز"، كما تتحدى الارتفاعات الأخيرة في حالات الإصابة بمرض "كوفيد-19" جهود التطعيم في أرجاء العالم المختلفة.

وعادت وفيات "كوفيد-19" العالمية للارتفاع مرة أخرى، خصوصاً في البرازيل والهند، ويلقي مسؤولو الصحة باللوم على سلالتين أسرع انتشاراً اكتُشفتا في بريطانيا وجنوب إفريقيا، بالإضافة إلى شعور الناس بالإرهاق من إجراءات العزل العام والقيود الأخرى للحد من انتشار المرض.

ويظهر إحصاء لـ"رويترز" أن وفيات "كوفيد-19" بلغت مليونين في أكثر من عام، أما المليون الأخير فبلغته الوفيات في نحو ثلاثة أشهر.

وتقود البرازيل العالم في المتوسط اليومي لوفيات "كوفيد-19" الجديدة، وتوجد بها واحدة من كل أربع وفيات على مستوى العالم يومياً، وفقاً لتحليل أعدته "رويترز".

وأقرت منظمة الصحة العالمية بالظروف الصعبة التي تشهدها البرازيل بسبب فيروس "كورونا"، قائلة إنها في حالة حرجة للغاية، إذ يتحمل القطاع الصحي فيها فوق طاقته.

وسجلت الهند زيادة قياسية في حالات الإصابة بـ"كوفيد-19،" أمس، الاثنين لتصبح ثاني دولة بعد الولايات المتحدة تسجل أكثر من 100 ألف حالة جديدة في يوم واحد.

وسجلت منطقة أوروبا، التي تضم 51 دولة، أكبر إجمالي وفيات في العالم وبلغ قرابة 1.1 مليون.

وسجلت خمس دول أوروبية، هي بريطانيا وروسيا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا، نحو 60% من إجمالي الوفيات المرتبطة بالمرض في منطقة أوروبا.
أما الولايات المتحدة فسجلت أعلى عدد وفيات في دولة واحدة، حيث بلغ 555 ألفاً، وتمثل الوفيات الناجمة عن الفيروس فيها 19% من إجمالي الوفيات بسبب الجائحة في العالم.

وتلقى ما لا يقل عن 370.3 مليون نسمة، أي نحو 4.75% من سكان العالم، جرعة واحدة من لقاح للوقاية من الفيروس وذلك حتى يوم الأحد، وفقاً لأحدث أرقام أوردتها شركة "أور وورلد إين داتا" لتوفير الأبحاث والبيانات.

وتحثّ منظمة الصحة العالمية الدول على التبرع بالمزيد من جرعات اللقاحات المصرح بها، للمساعدة في الوفاء بأهداف تطعيم الأكثر عرضة للإصابة بـ"كوفيد-19" في الدول الأكثر فقراً.

طباعة