هجوم بالصواريخ على قاعدة عسكرية تضم أميركيين في العراق

صورة أرشيفية لعناصر من الأمن العراقي.

استهدفت عشرة صواريخ على الأقل، الأربعاء، قاعدة عين الأسد التي تضم قوات أميركية في الأنبار بغرب العراق، على ما أفادت مصادر أمنية عراقية وغربية، في هجوم أدى إلى وفاة متعاقد مدني مع التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، ويأتي قبل يومين من زيارة البابا فرنسيس التاريخية إلى العراق.

وأكد مصدر أمني عراقي أن الصواريخ أطلقت من قرية قريبة من عين الأسد.

وأشارت خلية الإعلام الأمني التابعة لقيادة القوات الأمنية العراقية بدورها إلى أن الصواريخ التي استخدمت في الهجوم هي من طراز "غراد".

ومن جهتها أكدت مصادر أمنية غربية لـ"فرانس برس" أن الصواريخ التي استهدفت القاعدة هي من نوع "آرش" إيرانية الصنع وهي ذات دقّة أعلى من الصواريخ التي تستهدف عادة مواقع غربية في العراق.

طباعة