الفقي: حسني مبارك أمرني بتناول بطيخة كاملة !

الرئيس المصري الراحل حسني مبارك. (صورة أرشيفية)

كشف المفكر السياسي والمسؤول المصري السابق الدكتور مصطفى الفقي، بعض المواقف الطريفة التي تعرض لها خلال عمله مع الرئيس الأسبق حسني مبارك، كسكرتير لرئيس الجمهورية للمعلومات والمتابعة، وقال الفقي في مذكراته الصادرة حديثاً والتي حملت عنوان "الرواية.. رحلة الزمان والمكان"، إن مبارك اشترط عليه أن يتناول "بطيخة كاملة" لكي يوافق على منحه إجازة.

وأضاف الفقي بحسب صحيفة الوطن المصرية: "كان الرئيس مبارك يعلم غرامي الشديد بالبطيخ عندما شاع هذا الأمر لدى كثير من العاملين في مؤسسة الرئاسة، وأتذكر أنه في يوم خميس من أحد شهور الصيف، ذهبت إلى الرئيس مبارك أستأذن في قضاء يوم العطلة مع أسرتي في المعمورة، بعيدا عن استراحة برج العرب فقال لي (وما الداعي لأن تسافر ثم تعود؟ امكث هنا واسترح كما تشاء)".

وتابع: "كان من المعروف عن مبارك أنه خارج العمل لطيف وودود، ولما ألححت عليه في طلب الإجازة اشترط للموافقة على الاستئذان أن ألتهم بطيخة كاملة لأنه عرف أنني مولع بالبطيخ، ونادى على الحاج (علواني) السفرجي، فأحضر بطيخة متوسطة الحجم، وبدأ في تقطيعها لي أمام الرئيس، وقررت أن أبدأ بالجزء الأفضل وهو قلب البطيخة لكن الحيلة لم تنطل على الرئيس، وقال: إنك مطالب بأكلها كلها، وبدأ الحاج علواني تقطيعها كاملة، وبالفعل التهمتها كلها مكرهاً، ثم بدأت آلام في البطن وشعور بالغثيان وقضيت يومي العطلة في دورة المياه باستراحة برج العرب، وكان الرئيس شامتاً في لطف ورقة متسائلا: (لماذا لم تقم بإجازتك! أنا موافق)، لكن كان من الصعب للغاية في ظل الآثار الجانبية لالتهام بطيخة كاملة".

وأضاف الفقي: "ظلت القصة موضع تندر بين الزملاء العاملين في سكرتارية الرئيس، ولقد آمنت يومها أن لكل شيء حدا معينا مهما كان تعلق المرء به، فحتى البطيخ الذي أعشقه سبب لي حالة من الإشباع والرغبة في القيء والمرابطة في دورة المياه، فالشيء الذي يحبه الإنسان إذا أسرف فيه انقلب عليه فالوسطية هي صمام أمن الحياة وهي فلسفة الوجود".

طباعة